السلطة الفلسطينية تخفض أسعار اللحوم بالاستيراد

خراف صربية استوردتها وزارة الزراعة الفلسطينية لدفع الأسعار نحو الانخفاض (الجزيرة)
خراف صربية استوردتها وزارة الزراعة الفلسطينية لدفع الأسعار نحو الانخفاض (الجزيرة)

عاطف دغلس-نابلس

قال وزير الزراعة الفلسطيني سفيان سلطان إن أسعار اللحوم في الأراضي الفلسطينية انخفضت فعلا، وأن أي شيء عكس ذلك يدخل في تلاعب التجار بالأسعار، وأضاف أن على الجهات الرقابية المسؤولة التحرك لوقف ذلك.

وعلل سلطان هذا الانخفاض بطرح وزارته خلال هذه الأيام ثلاثة آلاف رأس من الغنم (الخراف) في السوق الفلسطينية بعد أن تم استيرادها مؤخرا من صربيا.

وقال -في تصريح خاص بالجزيرة نت- إن أسعار اللحوم (الخراف) انخفضت من مئة شيكل (25.4 دولارا) تقريبا للكيلوغرام الواحد إلى ما بين سبعين شيكلا (17.7 دولارا) وثمانين شيكلا (20.3 دولارا)، وشدد على أنها ستنخفض في الأيام القادمة وخاصة بعد عيد الأضحى المبارك.

وأوضح سلطان أن هذه الخراف بيعت في السوق المحلية وتم توزيعها على مختلف محافظات الضفة الغربية بسعر منخفض نوعا ما وصل إلى نحو ثلاثين شيكلا (7.6 دولارات) للكيلوغرام من المذبوح، وأضاف أن هذا العرض أوجد حالة من المنافسة في السوق بالرغم من عدم تلبية احتياج السوق كاملا.

ولفت المسؤول الفلسطيني إلى أنهم استوردوا في الدفعة الأولى ثلاثة آلاف رأس من الغنم وأن هناك دفعات قادمة في الفترة القريبة، إذ سيتم استيراد ستة آلاف رأس أخرى بعد عيد الأضحى مباشرة، وأنها ستستورد عبر الباخرة وليس الطائرة كما في الدفعة الأولى، وذلك من أجل تقليص نفقات النقل، وتوقع أن تنخفض الأسعار أكثر لتصل إلى نحو 25 شيكلا (6.3 دولارات) للكيلوغرام الواحد.

احتكار الاستيراد
وشدد الوزير على أنه لن يسمح للتجار باستيراد الأغنام والخراف من الخارج وأن وزارة الزراعة وحدها من سيقوم بذلك، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك منع استغلال التجار واحتكارهم للأسعار وبالتالي العودة للوراء وغلاء اللحوم أكثر من ذي قبل.

وبين الوزير أن استيراد الأغنام هذا تم عبر تجار خضعوا لشروط وزارة الزراعة تقدموا بأخذ التصاريح اللازمة وتم توزيعها بطريقة عادلة على محافظات الضفة الغربية، وقال إن بعضها كما سيباع لحم للتجار فسيباع جزء آخر للأضاحي.

بالمقابل، لم يخف المواطنون تذمرهم وأكدوا استمرار ارتفاع الأسعار بالرغم من استيراد تلك الخراف، خاصة وأن فترة الاستيراد للخراف كانت للمرة الأولى ومنذ فترة قريبة، بمعنى أن هذا الأمر جعل وضع غلاء اللحوم قائما.

وحذر بعض المواطنين من استغلال التجار وبيعهم لحوم الخراف المستوردة بنفس أسعار اللحوم المحلية، في حين أكد آخرون أنه رغم الغلاء وارتفاع أسعار الأضاحي فإن هناك نقصا في الكمية المتوفرة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظم عشرات الفلسطينيين اليوم وسط مدنية رام الله بالضفة الغربية وقفة قرعوا خلالها “الطناجر” احتجاجا على استمرار رفع أسعار السلع في شهر رمضان، وتأتي الوقفة ضمن حملة انطلقت الاثنين.

27/6/2015

تصاعدت بالأيام الأخيرة دعوات لمقاطعة اللحوم بأنواعها في السوق الفلسطينية، وذلك نتيجة الارتفاع الكبير في أسعارها، وترجع وزارة الزراعة الفلسطينية هذا الارتفاع لاعتماد السوق المحلية على الاستيراد من إسرائيل.

21/6/2015

صادرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الذبائح والأضاحي الخاصة بالفلسطينيين في القدس الشرقية وقامت بتغريمهم, بدعوى مخالفة إجراءات ذبح الحيوانات, وشددت على ضرورة الذبح في مذابح إسرائيلية.

11/1/2006

سمحت سلطات الاحتلال الإسرائيلية لجمعية فلسطينية داخل الخط الأخضر بإدخال اللحوم والأضاحي إلى قطاع غزة المحاصر استعدادا لعيد الأضحى المبارك. وجاء القرار الإسرائيلي استجابة لطلب تقدم به العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي الشيخ إبراهيم عبد الله إلى الجهات المعنية.

11/12/2007
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة