اتفاقيات اقتصادية وشيكة بين فنزويلا ودول آسيوية

الرئيس مادورو يتطلع لاتفاقيات مع الصين وفيتنام تخرج فنزويلا من أزمتها (رويترز)
الرئيس مادورو يتطلع لاتفاقيات مع الصين وفيتنام تخرج فنزويلا من أزمتها (رويترز)

كشف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس الجمعة أنه سيزور الصين وفيتنام لتوقيع اتفاقيات اقتصادية وأخرى للتمويل، في حين تواجه فنزويلا صعوبة في تلبية احتياجاتها مع هبوط أسعار النفط بالأسواق العالمية.

وقال مادورو خلال كلمة تلفزيونية "سأغادر إلى فيتنام والصين للتوقيع على اتفاقيات من أجل الأمن الاقتصادي والمالي لفنزويلا، وللسعي إلى الحصول على دعم في هذه الأوقات الصعبة".

وأشار الرئيس إلى أنه تلقى دعوتين من نظيريه في الصين وفيتنام، لكنه لم يذكر تفاصيل أخرى.

واقترضت فنزويلا -العضو بمنظمة أوبك– خمسين مليار دولار من الصين من خلال اتفاق النفط مقابل القروض والذي أبرمه الرئيس الاشتراكي الراحل هوغو شافيز عام 2007، وهو ما ساعد الشركات الصينية على التوسع بالأسواق الفنزويلية وسط نقص مزمن بالسلع الاستهلاكية.

نقص حاد
وأعلن مادورو قبل فترة وجيزة أن إيران ستوفر لبلاده خط ائتمان بخمسمئة مليون دولار، في وقت تعاني فنزويلا نقصا حادا في احتياطيات العملة الصعبة الضرورية لتلبية احتياجات الداخل من السلع الأساسية. وتجاوز معدل التضخم في فنزويلا 100% هذا العام.

وتراجعت الصادرات من النفط إلى 2.33 مليون برميل يوميا عام 2014 مقابل 2.43 مليون عام 2013.

وبلغت صادرات البلاد من الخام نحو الأسواق الصينية زهاء 536 ألف برميل يوميا العام الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قفزت أسعار النفط 10.3% بالتعاملات الأميركية أمس، وواصلت مكاسبها خلال التعاملات الآسيوية اليوم. وسجلت أسعار الخام أكبر مكاسب يومية بستة أعوام ونصف، وذلك بدعم من مشتريات قوية، وسط تعافي الأسهم.

قال وزير الطاقة الروسي الثلاثاء إن بلاده تدرس مع فنزويلا القيام بتحركات مشتركة لمواجهة آثار هبوط أسعار النفط، ودعا الرئيس الفنزويلي الدول النفطية إلى اجتماع دولي لبحث الموضوع.

المزيد من أسواق ومناطق حرة
الأكثر قراءة