منحة سبعة جنيهات لكل بطاقة تموينية في مصر برمضان

على مشارف شهر رمضان الذي ترتفع فيه الأسعار تلقائيا، حاول وزير التموين المصري خالد حنفي بطريقته تلطيف قسوة الغلاء المتزامنة مع قسوة الحر، فبشر المصريين بسبعة جنيهات إضافية لكل مواطن كمنحة تموينية بمناسبة الشهر الفضيل.

وقال -في تصريحات لصحيفة الأهرام- إنه قرر صرف سبعة جنيهات إضافية لكل فرد مسجل بالبطاقات التموينية كمنحة بمناسبة شهر رمضان، يتم صرفها حتى نهاية الشهر جاري.

وأوضح أنه تم تخصيص خمسمئة مليون جنيه (65 مليون دولار)  لتمويل هذه الزيادة، لافتا إلى أن إضافة منحة رمضان تخدم المواطن وتسمح له بشراء ما يرغب من احتياجات ومستلزمات خلال شهر رمضان.

سخرية
وكالعادة, انطلقت موجة من السخرية اللاذعة على منحة "وزير الطعام" على وسائل التواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين.

ودشن نشطاء وسم "هعمل_إيه_بالسبعة_جنيه" بحثا -كما يقولون- عن أفضل وسيلة لاستغلال الجنيهات السبعة التي ستصرفها لهم الدولة.

وحتى المغتربون الذين زادت أعدادهم كثيرا بعد الانقلاب العسكري كان لهم دور في السخرية مطالبين بحقهم في المنحة الرمضانية أسوة بمواطنيهم في الداخل. بل اعتبر ساخرون آخرون أن الناشط المفرج عنه محمد سلطان خسر كثيرا بتنازله الاضطراري عن الجنسية المصرية، فلن يحق له صرف الجنيهات السبعة.

وبرأي الساخرين أن الجنيهات السبعة الموعودة لا تساوي حتى دولارا واحدا، بينما قارب سعر الكيلوغرام الواحد من بعض الخضراوات في الأيام الأخيرة أربعة دولارات أي قرابة ثلاثين جنيها. وهذا ما أشعر قطاعا عريضا من المصريين بأن الدولة تسخر منهم بهذا المبلغ الذي لا يسمن ولا يغني من جوع خاصة في شهر رمضان الذي يتسابق فيه التجار في رفع الأسعار قبل التسابق في العبادات.

منحة الجنيهات السبعة تأتي في سياق محنة اقتصادية طاحنة لم تعد حتى دعاية النظام المصري قادرة على إخفاء قسوتها، حملت بعضهم صراحة على دعوة الناس للهجرة خارج الوطن.

ما لا يريد كثيرون استرجاعه في هذا الإطار أن هذه الأزمة المتفاقمة تأتي بعد أقل من ثلاثة أشهر من موسم وعود بالرخاء وبزيادة الاستثمارات في مصر صاحبت عقد المؤتمر الاقتصادي في شرم الشيخ.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

مدن وقرى الصعيد الأكثر فقراً في مصر

يتسبب استمرار ارتفاع أسعار السلع والخدمات وهبوط سعر صرف الجنيه المصري في تهديد ذوي الدخل المحدود في قرى ومدن محافظات الصعيد الأكثر فقراً في مصر.

Published On 22/2/2015
Farmers harvest wheat on a field in the El-Menoufia governorate, about 9.94 km (58 miles) north of Cairo April 23, 2013. Egypt's wheat crop will be close to 10 million tonnes this season, agriculture minister Salah Abdel Momen said on Sunday as the harvest gets underway, more than the supply minister's 9.5 million tonne forecast. Picture taken April 23, 2013. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany (EGYPT - Tags: AGRICULTURE BUSINESS COMMODITIES)

يرى الخبراء أن قرار وزير الزراعة المصري بعدم إسقاط ديون الفلاحين المتعثرين فيه عدم مراعاة للأوضاع الاقتصادية التي يعاني منها فلاحو مصر، خاصة أن الريف بطبيعته بعاني من انتشار الفقر.

Published On 23/5/2014
صناديق قمامة تنتشر وسط الشوارع وتمتلأ بالمخلفات

بسبب الفقر يلجأ بعض الفقراء في مصر إلى صناديق القمامة بحثا عن ما يسد رمقهم، مما يؤدي إلى إصابتهم ببعض الأمراض. وتهيمن بعض اللوبيات على جمع وبيع المنتجات المنتهية الصلاحية.

Published On 24/5/2014
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة