فوز المحافظين يصعد ببورصة لندن والجنيه الإسترليني

زوار يمرون قرب شاشة تظهر مؤشر بورصة لندن (غيتي-أرشيف)
زوار يمرون قرب شاشة تظهر مؤشر بورصة لندن (غيتي-أرشيف)

صعدت سوق الأسهم البريطانية والجنيه الإسترليني اليوم الجمعة بقوة بعدما أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البريطانية أن حزب المحافظين الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ديفد كاميرون يتجه للفوز بفترة ولاية جديدة مدتها خمس سنوات.

فقد ارتفع مؤشر فايننشال تايمز100 البريطاني بنسبة 1.6%، وقفزت أسهم مجموعة بابكوك البريطانية 11.6% وأسهم مجموعة لويدز المصرفية 6.6%.

وقادت بورصة لندن مؤشرات الأسهم الأوروبية صعودا في بداية تعاملات الجمعة، وبحلول الساعة السابعة وسبع دقائق بتوقيت غرينتش صعد المؤشر يوروفرست300 لأسهم كبرى الشركات الأوروبية 2.1%، وارتفع مؤشر بورصة فرنسا (كاك40) ونظيرتها الألمانية (مؤشر داكس) 0.6% عند بدء التعامل.

وصعد مؤشر فايننشال تايمز بقرابة 7% منذ بداية العام الجاري مستفيدا من تعافي الاقتصاد البريطاني والمستويات القياسية المتدنية التي توجد عليها أسعار الفائدة، وهو ما أدى إلى عائدات جيدة للسندات ودفع المستثمرين إلى نيل عائدات جيدة من الأسهم التي يمتلكونها.

الجنيه الإسترليني
كما قفز الجنيه الإسترليني اليوم إلى أعلى مستوياته في أسبوع في التعاملات المبكرة مدفوعا بتوقعات استطلاعات لناخبين أدلوا بأصواتهم بأن يفوز حزب المحافظين الحاكم بأكبر عدد من المقاعد في البرلمان الجديد.

وصعد الإسترليني ليناهز 1.5240 دولار في التعاملات المبكرة بأستراليا، وهو أعلى مستوى له منذ نهاية فبراير/شباط الماضي، كما ارتفعت العملة البريطانية أمام اليورو بنحو 72.90 بنسا.

وقد ساند العديد من المستثمرين حزب المحافظين على حساب منافسه حزب العمال، وذلك لأن الأخير تعهد في حملته الانتخابية بإقرار تشريعات جديدة مشددة على بعض القطاعات الاقتصادية مثل المصارف والمرافق الحكومية والعقار، وهو ما كان سيضر بأرباح الشركات العاملة في هذه المجالات.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تباطأ نمو الاقتصاد البريطاني في الربع الثاني من 2011 ليحقق 0.2% فقط حسب الإحصائيات الرسمية، في حين نما الاقتصاد بـ0.5% في الربع الأول، ولم يتأثر الجنيه الإسترليني أو السوق المالي بلندن بشكل كبير إثر نشر هذه البيانات.

تسجل منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا توجهاً متزايداً للشركات نحو الإدراج في بورصة لندن، لاستقطاب استثمارات عالمية والوصول إلى مجموعة أكبر من رؤوس الأموال والارتقاء بمكانتها بين الأسواق الاستثمارية.

حثت مستشارة ألمانيا أنجيلا ميركل في منتدى دافوس، الاتحاد الأوروبي، على أن يكون أكثر تنافسية، وهو ما كان أكد عليه رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون بنفس المنتدى. واعتبرت ميركل أن الأوروبيين بحاجة لاتخاذ خطوات سريعة تعتمد على الإبداع والابتكار لضمان غد أفضل.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة