الإمارات تسلم خمسين ألف وحدة سكنية بمصر

المشروع الإماراتي يهدف إلى تخفيف التحديات التي تواجه قطاع الإسكان في مصر (الأوروبية)
المشروع الإماراتي يهدف إلى تخفيف التحديات التي تواجه قطاع الإسكان في مصر (الأوروبية)

قال المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر إن الإمارات سلمت الحكومة المصرية ما يزيد على خمسين ألف وحدة سكنية مخصصة لمحدودي الدخل.

وأوضح المكتب أن مشروع إنشاء أكثر من خمسين ألف شقة في 36 موقعا بـ17 محافظة مصرية يأتي ضمن حزمة المشاريع التنموية التي تنفذها دولة الإمارات في مصر.

ويهدف مشروع الإسكان إلى تخفيف التحديات التي تواجه القطاع في مصر عبر إنشاء مجمعات سكنية لأكثر من 350 ألف شخص من ذوي الدخل المحدود وتشتمل على المرافق المعيشية الأساسية، كما يسهم المشروع في تقليل الازدحام والتكاليف المرتبطة به في القاهرة الكبرى والتي تقدر قيمتها بنحو خمسين مليون دولار سنويا.

وأوضح المكتب في بيان أن المشروع ضخ نحو 1.5 مليار دولار في الاقتصاد المصري، وأسهم في خلق فرص للتوظيف حيث وفر أكثر من 220 ألف فرصة عمل في مجال البناء والتشييد، وعشرة آلاف وظيفة دائمة.

وقال وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية مصطفى مدبولي إن المشروع بدأ تنفيذه في منتصف أكتوبر/تشرين الأول 2013، وإن القوات المسلحة المصرية هي التي قامت بالإشراف على عمليات التنفيذ من خلال الهيئة الهندسية بالتعاون مع العديد من الشركات والمقاولين المصريين، مما أسهم في تسريع معدلات التنفيذ في كافة المواقع.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال محافظ البنك المركزي المصري اليوم إن بلاده تسلمت سبعة مليارات دولار من إجمالي مساعدات قدرها 12 مليارا تعهدت بها الإمارات والسعودية والكويت، وتوقع أن تحصل مصر على دعم إضافي من الدول الثلاث.

لم يتوقع أحد أن تفتح جبهة جديدة للجدل في مصر من ناحية دولة الإمارات عبر تصريحات لرئيس حكومتها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الذي قال إن بلاده تفضل أن يبقى عبد الفتاح السيسي في منصبه وزيرا للدفاع.

قالت مصر والإمارات إنهما تعاقدتا مع شركة تديرها الحكومة المصرية ويرأسها ضابط جيش متقاعد، لبناء صوامع قمح تعد جزءا أساسيا من حزمة مساعدات تقدمها الإمارات لمصر بقيمة 4.9 مليارات دولار.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة