أميركا تقدم مساعدات من القمح للأردن

الأردن سيستخدم جزءا من عوائد بيع القمح لتنفيذ مشروعات لتعزيز قطاعه الزراعي (أسوشيتد برس)
الأردن سيستخدم جزءا من عوائد بيع القمح لتنفيذ مشروعات لتعزيز قطاعه الزراعي (أسوشيتد برس)

قالت الولايات المتحدة إنها قدمت للأردن مائة ألف طن من القمح للمساعدة في تخفيف تأثير اللاجئين السوريين على اقتصاده.

وأوضح وزير الزراعة الأميركي توم فيلساك -الذي وقع الاتفاق بقيمة نحو 25 مليون دولار- أن الأردن سيتمكن من بيع بعض القمح في السوق المحلية، واستخدام جزء من العوائد لتنفيذ مشروعات لتعزيز قطاعه الزراعي. وأضاف أن بقية الكمية ستستخدم لتعزيز مخزون الأردن من الحبوب.

ويقول الأردن إن وجود أكثر من ستمائة ألف لاجئ سوري يمثل ضغطا على اقتصاده الذي يواجه بالفعل مشكلات مالية، ومثقل بالديون.

يذكر أن الدين العام للأردن ارتفع إلى 29.3 مليار دولار في نهاية فبراير/شباط الماضي من نحو 14 مليار دولار في نهاية عام 2010.

ويقول مسؤولون أردنيون إن واشنطن كثفت المساعدات الاقتصادية للمملكة في السنوات الأخيرة وتقدم حاليا مساعدات سنوية بقيمة نحو مليار دولار.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أوردت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن أكثر من ستة آلاف لاجئ سوري نزحوا إلى الأردن خلال اليومين الماضيين، وهو رقم قياسي دفع ملك الأردن عبد الله الثاني ليطلب المزيد من المساعدات الدولية.

حذرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية من تزايد تدفق اللاجئين السوريين إلى دول الجوار، وقالت إن عددهم يقترب من المليون، وأضافت أن وكالات الإغاثة لا يمكنها مواكبة هذا التزايد في عدد اللاجئين وتقديم المساعدات اللازمة وأن حالهم في الأردن تنذر بكارثة إنسانية.

معاناة صعبة يواجهها اللاجئون السوريون خلال فرارهم إلى الأردن هربا من جحيم الصراع الدائر في بلادهم. فإلى جانب مخاطر القتل، يضطر هؤلاء لدفع مبالغ باهضة للمهربين لنقلهم عبر طرق آمنة، وبمجرد وصولهم إلى الأردن تقدم لهم مساعدات قبل نقلهم إلى مخيم الزعتري.

وقعت أميركا اتفاقا يقضي بمنح الأردن ما قيمته 359.3 مليون دولار مساعدات من شأنها أن توفر وظائف جديدة وتدعم نظام التعليم وتنمية النظام السياسي بالمملكة. وأوضحت السفارة الأميركية في عمان أن الاتفاق شمل دعما نقديا بقيمة 184 مليونا لدعم مشاريع تنموية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة