اكتشاف حقل كبير للغاز قبالة ساحل موريتانيا

تنتج موريتانيا أقل من خمسة آلاف برميل يوميا من النفط وفق بيانات صندوق النقد الدولي (الأوروبية)
تنتج موريتانيا أقل من خمسة آلاف برميل يوميا من النفط وفق بيانات صندوق النقد الدولي (الأوروبية)

قالت شركة كوزموس إنرجي الأميركية إنها حققت كشفا كبيرا للغاز قبالة ساحل موريتانيا.

وأضافت أن اكتشاف حوض للغاز في البئر الاستكشافية تورتو-1 الواقع ضمن مجمع تورتو الكبير الذي يمتد جنوبا إلى شمال السنغال يؤكد الإمكانات التجارية للعمليات.

وأوضحت في بيان أن الحقل المكتشف يقع على بعد 285 كلم جنوب غرب العاصمة نواكشوط في مياه المحيط الأطلسي، وقالت إنه يجري تقييم الاحتياطي المكتشف فيه.

وكانت كوزموس قد بدأت في إطار تنقيبها عن النفط والغاز -بداية العام الجاري- التنقيب في المياه الموريتانية جنوب العاصمة.

وقال مسؤول بشركة النفط الموريتانية الحكومية، وهي مساهم أقلية في المشروع، إن من المزمع القيام بمزيد من الحفر في الأيام القليلة القادمة لتأكيد نطاق الكشف.

 وقالت كوزموس في البيان إن وحدة تابعة لشركة شيفرون تملك خيارا للاستحواذ على حصة قدرها 30% في مشروع تورتو شريطة دفع جزء من النفقات.

وتنتج موريتانيا أقل من خمسة آلاف برميل يوميا من النفط، وفق بيانات صندوق النقد الدولي، لكن السنغال لا تنتج الخام.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن رئيس شركة هاردمان ريسورس النفطية الأسترالية العاملة في حقل شنقيط النفطي الموريتاني أنه تم تصدير شحنة جديدة من النفط الموريتاني خلال هذا الأسبوع. وقال مسؤول موريتاني إن موريتانيا تسلمت 50 مليون دولار من بيع أول شحنة من النفط في أبريل.

وقعت وزارة النفط الموريتانية ثلاثة عقود للتنقيب وتقاسم الإنتاج النفطي مع الشركة الأميركية كوزموس إنرجي، ورابعا للتنقيب وتقاسم الإنتاج أيضا مع شركة شاريوت البريطانية للنفط والغاز.

بدأت شركة صينية عمليات التنقيب عن النفط الخام في دائرة ما يعرف بـ”هيرون واحد” جنوبي ولاية أترارزة الموريتانية. وقد أثار وجود الشركة الصينية حفيظة المواطنين الذين يتهمونها بدفن نفايات سامة في المنطقة.

النفط مورد ليس بأهم من موارد أخرى أسيء استغلالها في موريتانيا، ولا شيء يضمن حتى الآن حسن تسييره، فإذا ما أحسن استغلاله سيساعد في تغيير وجه الحياة إلى الأفضل، أما إذا أسيء استغلاله فقد يكون مصدرا لجلب الشرور كما أثبتت التجربة في كثير من البلدان النامية والمتقدمة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة