الشفافية الدولية: العقار بلندن أصبح قِبلة لغسيل الأموال

أحد الأبراج في طور البناء في الحي التجاري بالعاصمة البريطانية لندن (رويترز)
أحد الأبراج في طور البناء في الحي التجاري بالعاصمة البريطانية لندن (رويترز)

قالت منظمة الشفافية الدولية الأربعاء إن سوق العقار اللندني -الذي يعيش طفرة- أصبح "جنة لغسيل الأموال والتهرب الضريبي".

وأضافت المنظمة، التي تحارب الفساد على المستوى الدولي، أن العاصمة البريطانية أصبحت ملاذا للأموال المهربة عبر العالم، مشيرة في تقرير أصدرته إلى أنها استندت في هذه النتيجة على بيانات مصالح التسجيل العقاري ووحدة محاربة الفساد في الشرطة البريطانية المعروفة باسم سكوتلانديار.

وأحصت الشفافية الدولية 36 ألفا و342 عقارا في لندن مساحة مجموعها 3.6 كيلومترات مربعة تملكها شركات مسجلة في ملاذات ضريبية توفر لها كل الضمانات لإخفاء الهوية الحقيقية لملاك هذه العقارات، ويقصد بالملاذات الضريبية دول عادة ما تكون صغيرة المساحة توفر سلطاتها ضمانات السرية وعدم كشف الهوية لأصحاب الشركات المسجلة لديها.

حي ويستمنستر
ووفق المنظمة الدولية غير الحكومية فإن 10% من العقارات الموجودة في حي ويستمنستر الحكومي في ملكية شركات مسجلة في ملاذات ضريبية مثل جزر العذراء البريطانية وجيرسي ومان وغيرنسي. وأشارت إلى أن عدم الكشف عن هوية مالكي هذه العقارات يبرر في أغلب الحالات بأنه امتثال لمتطلبات السرية، ولكن هذا الأمر قد يقدم غطاء لممارسات غير مصرح بها مثل التهرب الضريبي وغسيل الأموال.

ويقول المدير التنفيذي للمنظمة الدولية روبير بارينغتون إن مؤشرات عديدة تراكمت تفيد بأن سوق العقار البريطاني أصبح قبلة لرؤوس أموال الفاسدين في العالم ممن يستفيدون من تشريع يجيز لشركات مسجلة في ملاذات ضريبية تملك عقارات في لندن.

وحسب البيانات المتوفرة فإن 75% من العقارات التي تحقق السلطات البريطانية مع ملاكها للاشتباه في تورطهم في الفساد تخص شركات مسجلة في ملاذات ضريبية، وتقدر قيمة هذه العقارات بـ180 مليون جنيه إسترليني (250 مليون دولار)، غير أن مدير وحدة محاربة الفساد بالشرطة البريطانية جون بنتون يرى أن هذا المبلغ هو فقط الجزء الظاهر من جبل الجليد.

ودعت الشفافية الدولية حكومة دفيد كاميرون إلى اعتماد المزيد من الشفافية للحؤول دون تحول بريطانيا لوجهة مفضلة للمتورطين في غسيل الأموال.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

أظهر مسح أن أسعار المساكن في بريطانيا ترتفع بأسرع وتيرة لها في سبع سنوات، مما يزيد المخاوف من أن حوافز الإقراض الحكومية التي شجعتها سياسات وزير الخزانة جورج أوزبورن قد تخلق فقاعة عقارية جديدة.

13/8/2013

مع تدفق أموال من أثرياء خليجيين وأوروبيين وروس وصينيين، أصبحت لندن واحدة من أغلى الأسواق العقارية في العالم. وسجل سوق العقارات فيها رقما قياسيا مرتفعا جديدا لبيع شقة غير مفروشة.

4/5/2014

قالت صحيفة صنداي تايمز إن الشرطة البريطانية تحقق في ما وصفته بأنه “أكبر قضية احتيال” في قطاع العقارات بالبلاد. وأضافت أن هذه القضية راح ضحيتها الآلاف من البريطانيين وانكشفت بعد انهيار أسعار العقارات بسبب الأزمة المالية العالمية.

21/12/2008

توصلت بريطانيا إلى اتفاق مع ملاذات ضريبية في الخارج توقع من خلاله عشرة أقاليم ومناطق تتمتع بالحكم الذاتي وتتبع التاج البريطاني على بروتوكولات للمشاركة في المعلومات الضريبية وهي مبادرة تقودها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

16/6/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة