النفط يهوي إلى أدنى مستوى منذ 2004

إنتاج النفط الأميركي ما زال في تزايد (أسوشيتد برس-أرشيف)
إنتاج النفط الأميركي ما زال في تزايد (أسوشيتد برس-أرشيف)

هبط سعر مزيج برنت اليوم الاثنين إلى أدنى مستوى له منذ عام 2004 لينزل بذلك عن المستويات التي بلغها عام 2008 إبان الأزمة المالية العالمية، بسبب تجدد المخاوف من فائض المعروض في الأسواق العالمية مع بقاء الإنتاج قرب مستويات مرتفعة بشكل قياسي واقتراب دخول إمدادات جديدة من إيران والولايات المتحدة إلى الأسواق.

وخلال التعاملات الصباحية هوت العقود الآجلة لمزيج برنت -خام القياس العالمي- إلى 36.17 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى منذ عام 2004، وأقل من سعر 36.20 دولارا الذي تم تسجيله إبان الأزمة المالية العالمية في 2008، وهبطت عقود الخام الأميركي إلى 34.40 دولارا للبرميل.

وقد انحدرت أسعار الخامين القياسيين أكثر من 65% منذ منتصف عام 2014.

وقال المحللون إن ارتفاع الدولار في أعقاب رفع سعر الفائدة الأميركية الأسبوع الماضي -الذي جعل النفط أعلى تكلفة بالنسبة للدول التي تستخدم عملات مختلفة بالإضافة إلى تجدد زيادة عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة– شكل عبئا على أسعار النفط الخام.

وتسببت وفرة الإمدادات من النفط الأميركي في زيادة المعروض بشكل مفرط في الأسواق العالمية، في الوقت الذي يضخ فيه المنتجون الرئيسيون -ومن بينهم روسيا ومنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)- مئات الآلاف من البراميل يوميا بشكل يتجاوز الطلب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

صادق الكونغرس الأميركي بمجلسيه على رفع حظر تصدير النفط المحلي للخارج، وجاء ذلك ضمن قانون الموازنة لعام 2016 الذي تضمن أيضا تشديدا للقيود على دخول الأراضي الأميركية لبعض الوافدين الأجانب.

هبطت أسعار الذهب والنفط في التعاملات الصباحية اليوم الخميس بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي الأميركي) سعر الفائدة الرئيسي للمرة الأولى في نحو عشر سنوات، بينما ارتفعت الأسهم.

هبطت أسعار النفط من 115 دولارا للبرميل في يونيو/حزيران 2014 إلى نحو أربعين دولارا حاليا. وقد استمرت بالهبوط رغم تقارير أفادت بانخفاض عدد منصات الاستكشاف بالولايات المتحدة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة