معرض البلح بغزة.. تركيز على السوق المحلية

أحمد فياض-غزة

يبدي المزارع سعيد الأغا استحسانه فكرة إقامة معرض للبلح في قطاع غزة يجمع بين مزارعي النخيل ومصنعيه ومستهلكي منتجاته في مكان واحد، كون المعرض محاولة جادة لمعالجة أزمة انخفاض أسعار البلح منذ منع تصديره قبل أكثر ثمانية أعوام.

ويشارك الأغا في المعرض مع 21 عضوا آخرين من أعضاء "التجمع العنقودي للنخيل" القائمين على زراعة وصناعة وتسويق منتجات النخيل، وذلك في مسعى لتعزيز القدرة التنافسية للشركات المحلية المتوسطة والصغيرة من أجل تشجيع الاستثمار في النخيل، وفتح آفاق جديدة للتسويق.

ويقول الأغا في تصريح للجزيرة نت إن بيع البلح والرطب طازجا في الأسواق المحلية بعد منعه من التصدير بسبب الحصار الإسرائيلي وضعف القدرة التصنيعية له قاد إلى ضعف المردود الاقتصادي للقطاع، وكبد المزارعين خسائر كبيرة.

ويمتاز قطاع غزة بكثافة زراعته النخيل ووفرة الإنتاج، وهو ما دفع التجمع العنقودي للنخيل بالتعاون مع غرفة التجارة والصناعة والزراعة في غزة والجمعية الأهلية لتطوير النخيل والتمور لإقامة معرض يهدف إلى تشجيع صناعة النخيل واستهلاك منتجاته، بما يكفل توفير حاجة سكان القطاع طيلة العام، والنهوض بهذا القطاع الزراعي المهم للسكان.

‪شعت: المعرض دليل على أن مزارعي وتجار غزة لا يرضخون للاحتلال‬ (الجزيرة)

خطوة ملفتة
وبدت خطوة إقامة معرض للنخيل ومنتجاته -الذي افتتح أمس الاثنين ويختتم مساء الغد- ملفتة بالنسبة لزوار المعرض الذين أبدوا إعجابهم بالمعرض رغم تواضعه، وهو ما عبّر عنه الزائر سامي شعت بقوله "المعرض دليل على أن مزارعي وتجار غزة لا يرضخون للاحتلال وحصاره ويبحثون عن حلول لأزماتهم".

ودعا شعت في حديثه للجزيرة نت القائمين على المعرض إلى تكرار التجربة، وتوسيع دائرة الاهتمام بالمستهلك عبر تكثيف الحملات الإعلانية المتعلقة بالترويج لمنتجات النخيل، وحث أصحاب المصانع على مضاعفة إنتاجهم من مشتقات البلح المحلي، وإغلاق السوق في وجه منتجات النخيل الوافدة من الأسواق الإسرائيلية.

ويؤكد عاهد حمادة، صاحب أحد مصانع تصنيع مشتقات البلح، أن بلح غزة يمتاز بجودة عالية، لافتا إلى أن جهود المصنعين تتركز من إنتاج المزيد من أجل تقليل اللجوء إلى الاستيراد.

ونجح حمادة في صناعة وتسويق العجوة والدبس وغيرهما من المنتجات الأخرى، كاشفا في حديثه للجزيرة نت أنه يعكف هذه الأيام على وضع الخطة التسويقية لمنتج جديد هو عصير البلح، وهو منتج غير شائع في غزة.

‪حمادة: مزارعو البلح يركزون على إنتاج المزيد من المنتجات لتقليل الاستيراد‬ (الجزيرة)

تشجيع الاستثمار
وتأتي فكرة المعرض وفقا لمدير العلاقات العامة في الغرفة التجارية بمحافظة غزة ماهر الطباع تتويجا للجهود التي بذلت على مدار السنوات الثلاث الأخيرة على صعيد الحث على الاستثمار في قطاع النخيل، والمحافظة على مكانة شجرة النخيل الدينية والوطنية.

وينظر مدير عام التسويق والمعابر في وزارة الزراعة تحسين السقا إلى المعرض على أنه خطوة مهمة على صعيد فتح أوسع سوق محلية لتسويق منتجات، وذلك لتعويض المزارعين عن الخسائر الناجمة عن منع تصدير منتجاتهم.

وذكر السقا للجزيرة نت إلى أن القطاع يضم في جنباته نحو 250 ألف نخلة، تنتج 12 ألف طن من ثمار البلح والرطب تقريبا، يسوق معظمها في القطاع في فترة جني البلح في شهر أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يحاول خبراء ومهندسون زراعيون ومنظمات بالضفة الغربية خلق وعي لدى الطلبة حول إنتاج الخضراوات دون تربة، وذلك عبر نموذجين الأول نظام الاستزراع السمكي والثاني نظام تغذية النباتات بمحاليل عضوية.

25/3/2014

يستحوذ الأردن والولايات المتحدة على أغلب الصادرات الفلسطينية, خاصة منها المنتجات الزراعية والحجر والرخام حسب معطيات نشرتها وزارة الاقتصاد الفلسطينية. وتصدر السوق الفلسطينية الفائض عن حاجتها.

17/9/2014

لا يكاد الداخل لقرية فلامية الفلسطينية أن يُغمض عينيه برهة حتى يفتحهما ليرى حقول الزعتر ومزارعه تنتشر في كل مكان فيها، كما تضفي رائحته الزكية على جمال المشهد انشراحا خاصا.

1/3/2015

لم يكن سهلا على الشابين سمير خريشة ومحمود كحيل أن يستقيلا من وظيفتيهما ويتجها للعمل في مشروعهما الخاص، ويخوضا بذلك أول تجربة فلسطينية في مجال زراعة الفطر الأبيض.

19/3/2015
المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة