15% من صادرات النفط الكويتية للسوق الصينية

الكويت تسعى لزيادة إنتاجها النفطي إلى 3.5 ملايين برميل بحلول عام 2015 (الأوروبية)
الكويت تسعى لزيادة إنتاجها النفطي إلى 3.5 ملايين برميل بحلول عام 2015 (الأوروبية)

قال مسؤول نفطي كويتي اليوم الاثنين إنه جرى الاتفاق مع الصين على تصدير 300 ألف برميل يوميا من النفط الخام الكويتي لمدة عشر سنوات، في صفقة تقدر قيمتها بمبلغ 120 مليار دولار.

وأكد العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية لرويترز أن التصدير يبدأ من اليوم، مبينا أن الكمية تعادل نحو 15% من صادرات الكويت من النفط الخام، وهي قابلة للزيادة.

وتسعى الكويت لزيادة طاقتها الإنتاجية إلى 3.5 ملايين برميل يوميا بحلول عام 2015، وأربعة ملايين برميل يوميا بحلول عام 2020، من نحو 2.9 مليون برميل حاليا، كما تطمح للمزيد من الاستكشافات المحلية للنفط لزيادة طاقتها الإنتاجية.

وتشكل إيرادات النفط قرابة 60% من الناتج المحلي الإجمالي للكويت، و93% من مجموع إيرادات التصدير. وبلغت قيمة صادرات النفط قرابة 113 مليار دولار في 2013 بحسب بيانات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

من جهتها، توقعت شركة البترول الوطنية الصينية في تقريرها السنوي أن ينمو صافي واردات البلاد من النفط الخام بنسبة 7.1% إلى 298 مليون طن أو 5.96 ملايين برميل يوميا العام الجاري.

وتتجاوز توقعات الشركة توقعات وكالة الطاقة الدولية التي تكهنت في ديسمبر/كانون الأول أن يرتفع الطلب في الصين 382 ألف برميل يوميا هذا العام، أو ما يوازي 3.7% عن عام 2013، وتستحوذ  السعودية على النصيب الأكبر من واردات الصين من النفط.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أعلنت شركة نفط الكويت اليوم عن اكتشاف حقل نفطي جديد يحتوي كميات تجارية من النفط والغاز في منطقة كبد غربي البلاد. وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة أنه سيعلن لاحقاً عن القدرة الإنتاجية للحقل الجديد.

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية نزار العدساني إن بلاده رفعت طاقة إنتاج النفط إلى 3.3 ملايين برميل يوميا، وتأمل الوصول إلى 3.5 ملايين في العام 2015.

من حقول النفط الجنوبية العملاقة لأسواق البصرة التي تموج بالنشاط, يتزايد وجود الصين بالعراق بصورة مستمرة. ومع تعطشها المتزايد للطاقة, استطاعت تأمين مركز ضخم لها بقطاع الطاقة هناك من خلال مزادات طرحتها بغداد منذ أربع سنوات.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة