المركزي الأوروبي يعتزم ضخ أموال إضافية بالبنوك

المركزي الأوروبي يرى أن قلة القروض للشركات والأسر تمثل نقطة ضعف أساسية في تعافي اقتصاد منطقة اليورو (الفرنسية)
المركزي الأوروبي يرى أن قلة القروض للشركات والأسر تمثل نقطة ضعف أساسية في تعافي اقتصاد منطقة اليورو (الفرنسية)

أفادت تقارير بأن البنك المركزي الأوروبي سيضخ أكثر من 700 مليار يورو (تريليون دولار) في بنوك منطقة اليورو، بهدف توفير قروض منخفضة الفائدة للشركات والمستهلكين، وذلك في أحدث محاولات البنك لتحفيز اقتصاد منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

وذكرت التقارير أن برنامج الإقراض الموجه الذي يعتزم رئيس البنك ماريو دراغي إطلاقه، يستهدف إنعاش الاقتصاد الحقيقي، وفي نفس الوقت المساعدة في توفير مستويات جيدة من السيولة في النظام المالي بالاتحاد الأوروبي.

وكان دراغي قد ألمح إلى اعتزام البنك المركزي إطلاق حزمة إجراءات تحفيز جديدة في شهادته أمام البرلمان الأوروبي أمس بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، حيث قال إن هناك "حوافز قوية" يتم توفيرها لتعزيز الإقراض.

يذكر أن البنك المركزي الأوروبي يرى أن قلة القروض للشركات والأسر تمثل نقطة ضعف أساسية في التعافي الهش لاقتصادات منطقة اليورو.

في الوقت نفسه فإن برنامج القروض المنخفضة التكاليف جزء من حزمة إجراءات أوسع نطاقا أعلنها المركزي الأوروبي في يونيو/حزيران الماضي لتحفيز الاقتصاد المتعثر.

من ناحية أخرى أظهرت بيانات تراجعا كبيرا في الإنتاج الصناعي باليورو في مايو/أيار الماضي. وكان قطاع الطاقة هو الاستثناء من هذا التراجع، مما يبرز الوضع الهش للانتعاش الاقتصادي في المنطقة.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن الإنتاج في دول منطقة اليورو انخفض 1.1% في مايو/أيار الماضي عقب ارتفاعه 0.7% في أبريل/نيسان السابق له.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

واصل اقتصاد منطقة اليورو تراجعه خلال الربع الأول من العام الجاري، معززا حالة الركود الاقتصادي للمنطقة التي تعاني من أزمة ديون سيادية منذ سنوات. فقد كشف مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) اليوم أن اقتصاد المنطقة انكمش بنسبة تجاوزت التوقعات وبلغت 0.2%.

قدمت المفوضية الأوروبية اليوم اقتراحا لإنشاء آلية موحدة لحل مشاكل المصارف المتعثرة التي تعتبر أهم حلقة في الاتحاد المصرفي الأوروبي الرامي لكسر الحلقة المفرغة بين ديون البنوك والديون السيادية. وستكون الآلية الجديدة مكملة لدور البنك المركزي الأوروبي كمشرف على البنوك الرئيسية.

تعتزم بعض البنوك تسديد 2.133 مليار يورو (2.82 مليار دولار) من قيمة قروض الأزمة للبنك المركزي الأوروبي الأسبوع المقبل قبل موعد استحقاقها، بعدما طمأن البنك الأسواق بأنه سيبقي على أسعار الفائدة منخفضة لفترة طويلة.

قدمت المفوضية الأوروبية الأربعاء مشروع قانون تشريعي يسعى إلى المساعدة في استعادة الثقة بنزاهة مقاييس سعر الإقراض بين البنوك المتمثل في "الليبور" و"الأوريبور"، وذلك بسن إصلاحات بشأن وضع وعمل هذه المعايير بعد مجموعة من الفضائح التي اندلعت في الآونة الأخيرة.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة