تفجير خط الأنابيب الرئيسي لتصدير النفط باليمن

طوابير من السيارات مصطفة في صنعاء أمام محطة بترول لتعبئة خزاناتها بالبنزين في ظل أزمة وقود حادة (غيتي/الفرنسية)
طوابير من السيارات مصطفة في صنعاء أمام محطة بترول لتعبئة خزاناتها بالبنزين في ظل أزمة وقود حادة (غيتي/الفرنسية)

فجّر رجال قبائل خط الأنابيب الرئيسي لتصدير النفط في اليمن، مما تسبب في وقف تدفق الخام والإضرار بمصدر مهم لإيرادات الحكومة.

وذكر مسؤولون أن الهجوم وقع في منطقة الحباب بمحافظة مأرب المنتجة للنفط وسط اليمن، وأن رجال القبائل فجروا خط الأنابيب الذي يبلغ طوله 320 كلم وينقل الخام من حقول صافر النفطية إلى ميناء رأس عيسى المطل على البحر الأحمر.

وينقل خط أنابيب مأرب ما بين سبعين ألفا و110 آلاف برميل يوميا من خام مأرب الخفيف، وتم إصلاح الخط في أواخر مايو/أيار الماضي بعد تعرضه لهجوم آخر من رجال القبائل.

وتعرضت خطوط أنابيب النفط والغاز في اليمن مرارا لأعمال تخريب على أيدي متمردين أو رجال قبائل منذ أن أدت احتجاجات مناهضة للحكومة إلى فراغ في السلطة عام 2011 وهو ما تسبب في نقص الوقود وقلص إيرادات الصادرات.

وكثيرا ما يشن رجال قبائل مثل هذه الهجمات للضغط على الحكومة للاستجابة لمطالب، من بينها توفير وظائف أو تسوية نزاعات على أراضٍ أو الإفراج عن أقارب سجناء.

وقالت وزارة الداخلية اليمنية في مايو/أيار الماضي إن الهجمات المتكررة على خط الأنابيب أفقدت البلاد إيرادات تبلغ حوالي أربعمائة مليون دولار في الربع الأول من 2014.

وأعلن وزير النفط والمعادن أحمد دارس في ديسمبر/كانون الأول الماضي أن الاعتداءات سببت في قطاعه أضرارا تقدر قيمتها بـ 4.75 مليارات دولار بين مارس/آذار 2011 والشهر نفسه في 2013.

ويعتمد اليمن على صادرات النفط الخام لزيادة احتياطيات النقد الأجنبي والمساهمة بما يصل إلى 70% من الإنفاق الحكومي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلنت الداخلية اليمنية مساء الخميس إحباط محاولة تفجير أنبوب النفط الرئيس للتصدير الممتد من منطقة صافر بمأرب إلى رأس عيسى على البحر الأحمر في محاولة هي الثالثة من نوعها في أقل من شهر.

فشل مسلحون مجهولون اليوم الاثنين في تفجير أنبوب غاز رئيسي يمر من محافظة مأرب في جنوب اليمن وفق ما أعلنه مصدر أمني يمني. وقد ألقى المسلحون قنابل يدوية سقطت على بعد أمتار من الأنبوب دون أن يتأثر ضخ الغاز.

خسر اليمن إيرادات تقدر بنحو مليار دولار منذ أدى تفجير لتوقف خط الأنابيب النفطي الرئيسي في البلاد عن العمل، وفق ما أفاد مسؤول يمني كبير. وتفجير خط الأنابيب الواقع بمأرب ألقت الحكومة باللوم فيه على رجال قبائل يدعمون الاحتجاجات الشعبية.

توقفت صادرات اليمن من الغاز المسال بعد تفجير استهدف الجمعة خط أنابيب رئيسا يربط حقول الغاز في محافظة مأرب بميناء بلحاف في خليج عدن. ويشكل توقف الصادرات ضربة موجعة لاقتصاد اليمن المأزوم.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة