شركات نفط أجنبية تجلي عمالها من العراق

مصفاة بيجي (180 كيلومترا شمال بغداد) بقيت عاملة في السنوات الماضية رغم تردي الوضع الأمني بالبلاد (رويترز)
مصفاة بيجي (180 كيلومترا شمال بغداد) بقيت عاملة في السنوات الماضية رغم تردي الوضع الأمني بالبلاد (رويترز)

تقوم بعض شركات النفط الأجنبية بسحب عمال أجانب من العراق خشية أن يهاجم المسلحون من شمال البلاد حقول النفط الرئيسية التي تتركز في الجنوب.

ويقول مسؤولون عراقيون إن المناطق الجنوبية التي يخرج منها نحو 90%  من إنتاج البلاد من النفط آمنة تماما من المسلحين الذين سيطروا على مناطق واسعة من شمال البلاد خلال أسبوع مع انهيار قوات الحكومة المركزية.

وتقول الحكومة إن نحو مائة ألف شرطي مخصصين لحماية منشآت النفط يقفون في هالة تأهب قصوى.

غير أن شركات النفط لا تخاطر عندما يتعلق الأمر بالعاملين من الخبراء الأجانب الذين قد يصبحون هدفا رئيسيا للمسلحين.

وقال الرئيس التنفيذي في شركة بي بي البريطانية بوب بادلي -وهي مستثمر رئيسي في العراق من خلال عملها في حقل الرميلة العملاق- في تصريحات للصحفيين بموسكو "نتوخى الحذر بشدة في العراق، الأشخاص غير المهمين بالنسبة للإنتاج غادروا، لكن العمليات متواصلة".

وأفادت نشرة "تقرير نفط العراق " المعنية بالقطاع إن إكسون موبيل التي تطور حقل غرب القرنة 1 تخفض أيضا مستويات العمالة.

وفي مؤشر على القلق في الخارج أخلت تركيا قنصليتها في البصرة -المركز النفطي بجنوب العراق- أمس.

ورغم أن رحيل موظفين أجانب سيكون له تأثير محدود فقط على الإنتاج في المدى القريب فإن خطر نشوب حرب أهلية أوسع قد يؤثر في الإنتاج، ومن المؤكد أن يعطل خطط التوسع.

وفي الهند -وهي مستورد رئيسي لنفط العراق ثاني أكبر منتج للخام في منظمة أوبك– قال مسؤول إن هناك مخاوف بشأن مستقبل الإمدادات العراقية.

حقل الرميلة أحد أكبر حقول النفط العراقية (أسوشيتد برس)

وأضاف المسؤول بوزارة النفط الهندية إن الوزارة طلبت من شركات التكرير البحث عن بدائل.

وتعمل كل شركات النفط الكبرى تقريبا مع بغداد في مشروعات مشتركة، ومنها إكسون موبيل وبي بي ورويال داتش شل وإيني وغازبروم ولوك أويل وشركات صينية.

وقالت مصادر أمنية تعمل في قطاع النفط إن الشركات ستشرع في عمليات إجلاء كاملة لمئات العمال الأجانب من العراق إذا حدث تصاعد كبير في العنف، مثل وقوع هجوم كبير في بغداد أو البصرة.

مصفاة بيجي
في السياق، قالت مصادر أمنية عراقية وموظفون في مصفاة بيجي بشمال العراق إن مسلحين هاجموا المصفاة بأسلحة آلية وقذائف هاون.

وأوضحت المصادر أن الهجوم وقع الساعة الرابعة صباحا بالتوقيت المحلي الواحدة بتوقيت غرينتش من خارج مدخلين من ثلاثة مداخل للمصفاة.

وأصابت قذيفة هاون مخزنا لقطع الغيار، وتصاعد الدخان من المبنى.

وأغلقت السلطات العراقية المصفاة أمس، وجرى إجلاء العاملين الأجانب منها مع استعداد قوات الأمن لصد أي هجوم على المجمع.

وظلت المصفاة تحت الحصار منذ بدأ مسلحون هجوما عسكريا كبيرا في شمال العراق الأسبوع الماضي.

وتزود مصفاة بيجي معظم المحافظات العراقية بالمنتجات النفطية، وتقدر طاقتها الإنتاجية القصوى بنحو سبعمائة ألف برميل يوميا.

 وبقيت المصفاة عاملة في السنوات الماضية رغم تردي الوضع الأمني في البلاد.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قفزت أسعار النفط وسط مخاوف من تعطل الإمدادات بسبب الاضطرابات بالعراق، ووصل الخام الأميركي لأعلى مستوى بتسعة أشهر فوق 107دولارات للبرميل، في حين اقترب خام برنت من 114دولارا.

13/6/2014

رفع إقليم كردستان العراق شبه المستقل صادراته من النفط، إذ من المقرر أن تحمل ناقلة ثالثة شحنة من الخام المتدفق عبر خط أنابيب الإقليم رغم تدهور الوضع الأمني.

16/6/2014

أغلقت مصفاة بيجي -أكبر مصفاة للنفط في العراق- اليوم بعدما هاجم مسلحون بالقنابل وحدات للإنتاج فيها وقتلوا أربعة من العمال. وقال محافظ منطقة صلاح الدين أحمد الجبوري إن المهاجمين فجروا قنابل بوحدتي إنتاج الكيروسين والبنزين في المصفاة.

26/2/2011

أغلقت معظم وحدات الإنتاج بمصفاة بيجي النفطية أكبر مصافي العراق بعد وقوع انفجار في خط أنابيب الغاز الرئيسي بالمصفاة أدى إلى اشتعال حريق. وقال مسؤول بالمصفاة إن الحريق تحت السيطرة لكن المسألة ستستغرق 48 ساعة قبل أن تعود المصفاة للعمل بكامل طاقتها.

24/6/2011
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة