بيجو سيتروين تسعى للعودة إلى إيران

في 2011 كانت إيران تحتل المرتبة 13 من بين أكبر الدول المنتجة للسيارات بالعالم (الأوروبية)
في 2011 كانت إيران تحتل المرتبة 13 من بين أكبر الدول المنتجة للسيارات بالعالم (الأوروبية)

بحث رئيس شركة بيجو سيتروين الفرنسية العملاقة للسيارات في طهران مع مسؤول الشركة الإيرانية الشريكة إمكانية عودة الشركة الفرنسية إلى إيران.

واستهدف الاجتماع الذي استمر عشر ساعات بين المدير التنفيذي لشركة بيجو سيتروين, ماكسيم بيكات ورئيس شركة إيران خودرو -هشام يكي زير- استكشاف "مجالات التعاون الجديدة", بحسب وكالة الأنباء الإيرانية.

وذكرت الوكالة أنه جرى مناقشة ومراجعة الوفاء بالالتزامات السابقة ونقل المعرفة الفنية، والإنتاج المشترك للسيارات إضافة إلى بيع سيارات خودرو الإيرانية من خلال شبكة التصدير الفرنسية.

وتعاني صناعة السيارات الإيرانية من العقوبات الدولية التي يفرضها الغرب على إيران بسبب برنامجها النووي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني توصلت إيران والدول الكبرى إلى اتفاق أولي في جنيف توافق بموجبه طهران على الحد من نشاطاتها النووية مقابل رفع محدود للعقوبات المفروضة عليها بما في ذلك التخلص من الإجراءات التي تستهدف صناعة السيارات.

وكانت بيجو غادرت إيران في ربيع 2012 خوفا من العقوبات الدولية. وباعت 458 ألف سيارة في العام الماضي في إيران.

وفي 2011 كانت إيران تحتل المرتبة 11 من بين أكبر أسواق السيارات في العالم والمرتبة 13 من بين أكبر الدول المنتجة للسيارات.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

حددت إيران أسماء سبع شركات نفطية غربية تريد عودتها إلى العمل في حقولها الضخمة للنفط والغاز إذا تم رفع العقوبات الدولية المفروضة عليها, وقالت إنها ستضع شروط الاستثمار في أبريل/نيسان القادم.

5/12/2013

أضيفت اليوم شركات جديدة إلى اللائحة الأميركية السوداء بتهمة عدم الالتزام بالعقوبات المفروضة على إيران. ونبه مسؤولون أميركيون الشركات إلى أن واشنطن ستواصل مراقبة تطبيق العقوبات بصرامة، مؤكدين أن الخطوة الأخيرة لا تتعارض مع الجهود المتواصلة لإيجاد تفاهم حول موضوع النووي الإيراني.

12/12/2013

قال مسؤول العقوبات في وزارة الخزانة الأميركية ديفيد كوهين، إن الولايات المتحدة تخاطب شركات النفط العالمية وغيرها من الشركات لتوضيح أن العقوبات مازالت سارية على إيران، وأن الوقت لم يحن بعد لاستئناف التعاملات معها.

13/12/2013

أعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أن المحادثات مع إيران حول تنفيذ الاتفاق النووي المبرم مؤخرا ستستأنف قريبا. وجاء هذا الإعلان بعيد انسحاب طهران من محادثات فنية بفيينا احتجاجا على فرض واشنطن عقوبات على شركات وأفراد بتهمة دعم النووي الإيراني.

13/12/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة