ملك الأردن يطالب بتصور مستقبلي للاقتصاد

ملك الأردن: الاقتصاد الأردني يواجه جملة من التحديات الصعبة (الأوروبية)
ملك الأردن: الاقتصاد الأردني يواجه جملة من التحديات الصعبة (الأوروبية)

دعا ملك الأردن عبد الله الثاني حكومة بلاده إلى وضع "تصور مستقبلي واضح" للاقتصاد الأردني للسنوات العشر المقبلة في ظل الانقطاع المستمر لإمدادات الغاز المصري وازدياد أعباء اللاجئين السوريين.

وقال -في رسالة وجهها إلى رئيس الوزراء عبد الله النسور نشرتها وكالة الأنباء الأردنية- إنه بات ملحا قيام الحكومة بوضع تصور مستقبلي واضح للاقتصاد الأردني للسنوات العشر القادمة, لافتا إلى أن "الاقتصاد الأردني يواجه جملة من التحديات الصعبة نتيجة الأزمات المتوالية والظروف العالمية والإقليمية الراهنة".

وأشار إلى أن من أبرز التحديات الانقطاع المستمر في إمدادات الغاز المصري، وتبعات الأزمة السورية خاصة أزمة اللاجئين السوريين.

ويحتضن الأردن اليوم أكثر من مليون و300 ألف سوري. وقال الملك إن ذلك يشكل استنزافا لموارد الدولة المحدودة وضغوطا على بنيتها التحتية وعلى اقتصادها.

ورأى الملك أن ارتفاع الأسعار والضغوط المالية على المواطنين بات واقعاً صعباً، يستوجب من الدولة بكل مؤسساتها تقديم الحلول والبرامج الاقتصادية والاجتماعية للتخفيف من هذه الأعباء.

يشار إلى أن مجلس النواب الأردني أقر في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي موازنة عام 2014 التي بلغت قيمتها 8.9 مليارات دينار (12.5 مليار دولار) وعجزا يقارب 1.5 مليار دولار في بلد بلغ دينه العام 29.6 مليار دولار.

ويعاني الأردن من صعوبات مالية بسبب أزمة الطاقة على إثر الانقطاعات المتكررة لإمدادات الغاز المصري وارتفاع عدد اللاجئين السوريين.

وتعرض الأنبوب الذي يزود الأردن بالغاز المصري إلى سلسلة من الهجمات في شبه جزيرة سيناء المصرية، بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك في 2011.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قدرت الأمم المتحدة كلفة استضافة اللاجئين السوريين في الأردن خلال عامي 2013 و2014 بنحو 5.3 مليارات دولار.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال صندوق النقد الدولي اليوم إنه توصل إلى اتفاق مبدئي مع الأردن لإقراضه ملياري دولار لدعم البرنامج الإصلاحي لحكومة عمان. وذكرت رئيسة وفد الصندوق إلى الأردن إن الاقتصاد الأردني تعرض لصدمات خارجية لا قدرة لحكومة البلاد على السيطرة عليها.

قال وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني إن بلاده ستنفق مليار دولار على الأقل في 2014 في مشروعات تطويرية تحظى بتمويل من دول الخليج، وذلك في وقت يعاني فيه الاقتصاد الأردني من الكلفة الاقتصادية لتزايد عدد اللاجئين السوريين الذين ناهزوا 1.2 مليون شخص.

أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى استمرار تدفق اللاجئين السوريين إلى دور الجوار في ظل الحرب التي تعصف بالبلاد، وقالت إن مسؤولا أردنيا رفيعا حذر من الأعباء الثقيلة التي يفرضها اللاجئون السوريون على اقتصاد الأردن.

رجح محافظ البنك المركزي الأردني أن ينمو الاقتصاد بنحو 3.5% هذا العام نتيجة الودائع وزيادة الاستهلاك المحلي وبعض الارتفاع في نشاط البناء. ولفت إلى تأثر اقتصاد المملك بأزمة سوريا. وتأتي التوقعات بينما يستضيف الأردن المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة