قطر تنفق 205 مليارات دولار على البنى التحتية

قال يوسف سعيد القائم بأعمال مدير تمويل المشروعات لدى بنك قطر الوطني -أمس الثلاثاء- إن البلاد تخطط لإنفاق نحو 205 مليارات دولار على مشروعات للبنية التحتية في الفترة بين 2013
و2018.

وتنفق قطر مليارات الدولارات في مجالات مثل النقل والكهرباء والمياه والإسكان لتحسين اقتصادها، والاستعداد لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2022. وقد ارتفع الإنفاق الحكومية في موازنة 2013-2014 بنسبة قاربت 18% ليبلغ 210.6 مليارات ريال (57.8 مليار دولار).

ويضيف سعيد أن جزءا كبيرا من الإنفاق المزمع على البنية التحتية ستموله الحكومة، لكن ستظل الحاجة قائمة لتمويل كبير من البنوك المحلية والعالمية، وأشار في مؤتمر بخصوص تمويل مشروعات البنية التحتية في العاصمة البحرينية المنامة إلى أنه بالنسبة للمشروعات الكبيرة هناك التمويل التقليدي والتمويل الإسلامي، فضلا عن خيارات لوكالات ضمان الصادرات.

من المقرر إرسال طلبات للبنوك بنهاية الربع الأول من العام للمساهمة في تمويل مشروع مصنع الكرعانة للبتروكيميائيات

مصنع للبتروكيميائيات
وحسب مسؤول البنك -وهو الأكبر في قطر- فإن من المقرر إرسال طلبات للبنوك بنهاية الربع الأول من العام للمساهمة في تمويل مشروع مصنع الكرعانة للبتروكيميائيات الذي يتكلف 6.4 مليارات دولار، وتشترك فيه قطر للبترول وشل الهولندية البريطانية.

وأضاف أن هناك مشروعا ضخما آخر، وهو سكك حديد قطر (المعروف اختصارا بـ"الريل")، ومن المتوقع أن يتكلف نحو 45 مليار دولار، وقد أرسيت عقود بناء المرحلة الأولى للمشروع بقيمة 8.2 مليارات دولار في يونيو/حزيران الماضي على شركات، منها سامسونغ سي آند تي الكورية الجنوبية وفينسي الفرنسية، ومن المنتظر استكمال المشروع في 2019.

ومن بين المشروعات الأخرى البارزة مشروع مستقل للكهرباء والمياه بطاقة 2400 ميغاواط من المتوقع أن تفوق كلفته ثلاثة مليارات دولار، فضلا عن مشروع معبر شرق بتكلفة تناهز 12 مليار دولار الذي سيربط بين مطار حمد الدولي الجديد والحي الثقافي كتارا ومنطقة الأعمال في الخليج الغربي لمدينة الدوحة، والمشروع تتولى الحكومة تمويله بشكل كامل.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

كشفت قطر عن تفاصيل مشروعها “معبر شرق” الذي يعد من أهم مشاريع البنية التحتية في البلاد. ويتكون المعبر من جسور تتصل ببعضها عبر أنفاق مائية، وتربط بين مطار حمد الدولي ومناطق أخرى. وسيبدأ العمل في المشروع عام 2015 بحيث يكتمل في 2021.

قال رئيس لجنة تسيير مطار حمد الدولي الجديد اليوم إن افتتاح المطار القطري الذي كلف نحو 16 مليار دولار سيتم بالربع الثاني من العام الجاري، وكان قد تأجل افتتاحه عدة مرات منذ أواخر 2012.

استبعد رئيس الوزراء القطري أن تلجأ بلاده لإصدار سندات لتمويل استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم عام 2022. وبرر ذلك بأن قطر خططت مسبقا لإنجاز مشاريع البنية التحتية قبل قرار استضافة البطولة العالمية وأن ما يضاف للخطط هو بناء بعض الملاعب الجديدة.

يبدو أن الشركات الفرنسية تسعى للفوز بحصة أكبر من مشروعات مونديال قطر 2022، فقد قدم ما يسمى مجموعة الشركات الفرنسية من أجل الرياضة الاثنين في ندوة بالدوحة عروضا مفصلة لنوعية الخدمات والخبرات والتكنولوجيا لرجال الأعمال القطريين.

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة