بنك روسي يوقف منح قروض بأوكرانيا

قال أندري كوستين المدير التنفيذي لبنك في.تي.بي -ثاني أكبر البنوك الروسية- اليوم إن البنك توقف عن منح قروض جديدة في أوكرانيا. وكان البنك ذكر من قبل أن حجم تعرضه للسوق الأوكرانية يناهز 20 مليار روبل (560 مليون دولار)، وقد منح الجزء الأكبر من هذه التمويلات لكبريات الشركات الخاصة، لا سيما المصدرين الأوكرانيين.

ويشكل نشاط البنك الروسي في أوكرانيا ما بين 2 و3% من إجمالي عملياته في العالم، وشدد كوستين أن البنك يحتفظ بإستراتيجية بعيدة الأمد في هذا البلد، معربا عن أمله بأن تستقر الأوضاع فيه.

وقد حذرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني من أن الأزمة السياسية والاقتصادية التي تشهدها أوكرانيا قد تؤثر على عدد من البنوك الروسية، لا سيما البنوك العامة الناشطة جدا في اقتصاد الجمهورية السوفياتية السابقة المتاخمة لروسيا. وتبلغ قروض البنوك الروسية في أوكرانيا نحو 28 مليار دولار، وذكرت فيتش أن البنوك الأكثر عرضة هي فنيشيكونوم وغازبروم وفي.تي.بي.

الاحتياطي النقدي
وفي سياق آخر، قال رئيس البنك المركزي الأوكراني ستيبن كيبيف إن احتياطي بلاده من النقد الأجنبي هبط الشهر الجاري من 17.8 مليار دولار إلى 15 مليارا، مرجعا هذا الانخفاض بشكل أساسي إلى هبوط قيمة العملة المحلية "الهريفنة".

وذكر كيبيف أن البنك لا يخطط للتدخل في سوق العملات الأجنبية في المستقبل القريب لدعم عملة الهريفنة التي تراجعت إلى مستوى قياسي جديد ناهز عشر هريفنات للدولار الواحد، أي أن العملة فقدت قرابة 19% من قيمتها في العام الجاري.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

حذرت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني من أن الأزمة التي تشهدها أوكرانيا قد تؤثر على عدد من المصارف الروسية ولا سيما العامة الناشطة جدا في اقتصاد الجمهورية السوفياتية السابقة المتاخمة لروسيا.

26/2/2014

قال وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف إن أوكرانيا ستحصل اليوم على ثلاثة مليارات دولار تمثل القسط الأول من خطة الإنقاذ المالي التي منحتها لها روسيا، لكنها لقيت تنديدا من المعارضة الأوكرانية الموالية لأوروبا.

24/12/2013

قال رئيس البنك المركزي الأوكراني اليوم إن بلاده تريد من صندوق النقد الدولي مساعدتها في وضع برنامج جديد للمساعدات المالية، مضيفا أن المركزي الأوكراني اتخذ إجراءات لوقف نزوح رؤوس الأموال.

26/2/2014

تعرضت الأسواق الصاعدة في شرق ووسط أوروبا لضغوط متجددة الخميس مع انسحاب المستثمرين من المنطقة في ظل المخاوف من تزايد حدة الأزمة الأوكرانية، وقد تراجعت عملات كل من بولندا والتشيك والمجر وروسيا.

20/2/2014
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة