يونكر يحذر روسيا من ابتزاز أوروبا بمشروع للغاز

يتمثل مشروع ساوث ستريم في خط أنابيب غاز كان سيمر تحت البحر الأسود إلى أوروبا (الأوروبية)
يتمثل مشروع ساوث ستريم في خط أنابيب غاز كان سيمر تحت البحر الأسود إلى أوروبا (الأوروبية)

حذر الرئيس التنفيذي للاتحاد الأوروبي جان كلود يونكر من أن الاتحاد لن يقبل "الابتزاز" في مسألة الطاقة, وسط توترات مع روسيا بشأن خط أنابيب الغاز ساوث ستريم (السيل الجنوبي).

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن مطلع هذا الأسبوع أنه ألغى بالفعل المشروع الذي كان جاريا بسبب مقاومة الاتحاد الأوروبي.

ويتمثل المشروع في خط أنابيب غاز كان سيمر تحت البحر الأسود عبر بلغاريا وصربيا والمجر وسلوفينيا قبل وصوله إلى إيطاليا، ومن المفترض أن يزود كذلك كلا من اليونان والنمسا بدءا من عام 2015. وتوفر الغاز شركة الطاقة الروسية غازبروم.

وتدفع المفوضية الأوروبية نحو إعادة التفاوض بشأن صفقات شركة ساوث ستريم الحكومية المتفق عليها بين روسيا وبلدان العبور الأوروبية، قائلة إنها تسير بشكل يتعارض مع قواعد الاتحاد.

وقال يونكر إن القضايا العالقة ليست من الصنف التي "لا يمكن التغلب عليها"، وأصر على أنه بإمكان ساوث ستريم أن تبني خط الأنابيب.

كما أكد يونكر -في مؤتمر صحفي في بروكسل جمعه مع رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف- أن "الكرة في ملعب روسيا", مضيفا "نريد أن تتدفق الطاقة إلى بلغاريا وأوروبا كلها، ولن نقبل أي ابتزاز في مسألة الطاقة".

وأحدث إعلان بوتين توترا جديدا في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وموسكو، والتي كانت متوترة بالفعل بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وقال يونكر إن "روسيا هي مشكلة إستراتيجية في الوقت الراهن"، مضيفا "آمل أن تكون روسيا غدا مرة أخرى شريكا إستراتيجيا".

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

وقعت موسكو وصوفيا السبت اتفاقا يتيح مد قسم من خط ساوث ستريم لتصدير الغاز الروسي إلى أوروبا عبر بلغاريا، بعدما أقرته دول أخرى في شرق أوروبا وغربها.

اتفقت روسيا مع ثلاث شركات أوروبية لبناء خط للغاز الطبيعي يعبر البحر الأسود باسم "ساوث ستريم" بإطار إستراتيجية روسية لتنويع مسارات التصدير باتجاه الغرب وتجنب المرور عبر أوكرانيا. وقدرت الطاقة القصوى لكمية الغاز التي سينقلها الخط بـ63 مليار متر مكعب.

دشن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة مشروع إنشاء أنبوب غاز يمتد مسافة 2380 كيلومترا من البحر الأسود إلى شرقي أوروبا وإيطاليا في خطوة تهدف إلى الحصول على نصيب أكبر من سوق الطاقة الأوروبية.

يعتزم الاتحاد الأوروبي إعادة التفاوض بشأن اتفاقيات مبرمة بين روسيا والعديد من دول الاتحاد لبناء خط أنابيب غاز يسمى ساوث ستريم. وقالت المفوضية إن الاتفاقيات تمثل انتهاكا لقوانين التكتل مما يستلزم إعادة التفاوض.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة