سعر الذهب بأدنى مستوى في أربع سنوات

غياب الشراء القوي من الصين والهند يعزز التوقعات بمزيد من الهبوط (رويترز)
غياب الشراء القوي من الصين والهند يعزز التوقعات بمزيد من الهبوط (رويترز)

تراجعت أسعار الذهب في آسيا للجلسة الخامسة في ست جلسات اليوم الأربعاء لأدنى مستوى في أربع سنوات إذ أبعدت قوة الدولار المستثمرين عن المعدن النفيس الذي يعد ملاذا آمنا, وأخفق الطلب الفوري في تقديم الدعم الأساسي.

واقتفت الفضة أثر الذهب لتسجل أقل سعر منذ بداية 2010.

وانخفضت حيازات صندوق إس بي دي آر غولد ترست -وهو أكبر صندوق مؤشرات مدعوم بالذهب في العالم- لأقل مستوى في ست سنوات مما يلقي الضوء على إحجام المستثمرين عن المعدن النفيس.

وهبط سعر الذهب في المعاملات الفورية إلى 1151.20 دولارا للأوقية مسجلا أدنى مستوى منذ أبريل/نيسان 2010 قبل أن يتعافى قليلا ليجري تداوله عند 1154.68 دولارا للأوقية في الساعة 0548 بتوقيت غرينتش.

وانخفضت الفضة أكثر من 2% إلى 15.58 دولارا للأوقية وهو أقل سعر لها منذ فبراير/شباط 2010.

وارتفع مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات عالمية على مدى أسبوع مما دفعه إلى أعلى مستوياته منذ 2010 وأضعف الإقبال على الذهب.

ويقول محللون إن غياب الشراء القوي من الصين والهند أكبر سوقين للمعاملات الفورية للذهب وضعف العوامل الفنية يعزز التوقعات بمزيد من الهبوط.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

خسر الذهب 6% من قيمته هذا الشهر وتراجع بنسبة تزيد عن 25% هذا العام، مما يجعله في طريقه إلى تكبد أكبر خسائر سنوية في 13 عاما. وبلغ سعر الذهب أمس الجمعة في السوق الفورية 1245.7 دولارا.

هبط سعر الذهب للجلسة الخامسة على التوالي في أسواق آسيا، مسجلا أطول موجة هبوط منذ نوفمبر/تشرين الثاني، وسجل أقل مستوى بأربعة أشهر بفعل ارتفاع أسعار الأسهم وضعف الطلب بآسيا.

ارتفعت أسعار الذهب قليلا اليوم بعد تراجعها على مدى خمسة أيام متتالية لكنها ظلت قرب أدنى مستوى لها في شهرين وتتجه إلى تسجيل أضعف أداء أسبوعي في خمسة أسابيع.

هبط سعر الذهب إلى أدنى مستوياته في ثمانية أشهر نهاية الأسبوع الماضي، متأثرا بتكهنات بأن البنك المركزي الأميركي سيرفع أسعار الفائدة العام المقبل، وبتحركات مؤشر الدولار.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة