كاميرون: مؤشرات الاقتصاد العالمي سلبية

كاميرون: منطقة اليورو مهددة بالغرق في مرحلة انكماش ثالثة (غيتي)
كاميرون: منطقة اليورو مهددة بالغرق في مرحلة انكماش ثالثة (غيتي)

اعتبر رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون أن "إطارا خطيرا من عدم الاستقرار والغموض" يعززه وباء إيبولا والأزمة في أوكرانيا وسوريا، يهدد الاقتصاد العالمي.

وأضاف في مقال نشرته صحيفة الغارديان اليوم الاثنين أن "المؤشرات سلبية على جدول الاقتصاد العالمي" بعد ستة أعوام من الأزمة المالية التي "دفعت إلى تركيع العالم".

وجاءت تحذيرات كاميرون بعد تحذيرات مماثلة من محافظ بنك إنجلترا المركزي ديفد كارني الذي قال إن شبح الركود يطارد أوروبا.

وفي بريسبان بأستراليا على هامش قمة العشرين في اليومين الماضيين، أعربت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد عن مخاوفها من أن يصبح ارتفاع الدين وضعف النمو وارتفاع البطالة السمة العادية للاقتصاد الأوروبي.

وقال كاميرون إن منطقة اليورو "مهددة بالغرق في مرحلة انكماش ثالثة بسبب "وضع خطير من عدم الاستقرار والغموض".

وأشار إلى أن "المشاكل الأكبر للاقتصاد العالمي تطرح خطرا جديا" على النهوض الاقتصادي في بريطانيا.

وأضاف "لا يمكن أن نعزل أنفسنا بالكامل، لكن يتعين علينا أن نقوم بكل ما في وسعنا لحماية أنفسنا من تباطؤ (اقتصادي) عالمي"، في حين يسجل الاقتصاد البريطاني نتائج لا بأس بها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهرت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني انكمش بوتيرة فاقت التوقعات في الربع الثاني من عام 2012 بسبب عوامل موسمية إضافة إلى أزمة منطقة اليورو وسياسة التقشف الحكومية.

حذر محافظ بنك إنجلترا المركزي ميرفن كينغ من أن خطر التفكك في منطقة اليورو ما زال قائما في ظل تفاقم أزمة الديون السيادية المستمرة منذ أكثر من ثلاثة أعوام. وأكد كينغ تأثير أزمة اليورو على الاقتصاد البريطاني.

يقول محللون إنه ربما يكون الاقتصاد البريطاني قد خرج من حالة الركود وعاد إلى النمو في الربع الثالث من العام الحالي بعد انتكاسته وعودته للركود في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، للمرة الثانية منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة