انكماش الاقتصاد الياباني للربع الثاني على التوالي

يمثل استمرار الانكماش نبأ سيئا لحكومة رئيس الوزراء شينزو آبي التي تكافح من أجل تحفيز الاقتصاد (رويترز)
يمثل استمرار الانكماش نبأ سيئا لحكومة رئيس الوزراء شينزو آبي التي تكافح من أجل تحفيز الاقتصاد (رويترز)

قالت اليابان إن اقتصادها انكمش بمعدل سنوي قدره 1.6% في الربع الثاني من العام المالي الحالي حتى 30 سبتمبر/أيلول الماضي، وسط تباطؤ الطلب الاستهلاكي بعد ارتفاع ضريبة المبيعات في أبريل/نيسان الماضي.

كما عدلت الحكومة معدل الانكماش خلال الربع الأول المنتهي في 30  يونيو/حزيران الماضي من 7.1% إلى 7.3%.

ويمثل استمرار انكماش الاقتصاد الياباني للربع الثاني على التوالي نبأ سيئا لحكومة رئيس الوزراء شينزو آبي التي تكافح من أجل تحفيز الاقتصاد.

كما أن هذه البيانات ستجعل من الصعب على آبي زيادة ضريبة المبيعات مرة أخرى في أكتوبر/تشرين الأول المقبل إلى 10% كما هو متوقعا.

وكانت الحكومة اليابانية قد رفعت ضريبة المبيعات مطلع أبريل/نيسان الماضي إلى 8% من 5%، وهو أول ارتفاع منذ 17 عاما، على الرغم من المعارضة  الشعبية. 

تراجع الأسهم
وتراجعت الأسهم اليابانية عند إغلاق جلسة التعاملات الصباحية في بورصة طوكيو للأوراق المالية بعد إعلان الحكومة عن الانكماش.

وهبط مؤشر نيكي القياسي المؤلف من 225 سهما 453.18 نقطة أو 2.59% ليصل إلى 17037.65 نقطة مع نهاية الجلسة الصباحية.

كما خسر مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 29.22 نقطة أو 2.09% إلى 1371.19 نقطة.

هبوط النفط
في الوقت نفسه، هبط مزيج برنت إلى 79 دولارا للبرميل بعد الإعلان عن الانكماش في رابع أكبر مستورد للنفط الخام في العالم، وبعد استبعاد وكالة الطاقة الدولية العودة لأسعار النفط العالية في وقت قريب.

وهبط سعر الخام الأميركي تسليم ديسمبر/كانون الأول 34 سنتا إلى 75.48 دولارا.

وما زالت كل الأنظار متجهة إلى احتمال قيام أوبك بخفض الإنتاج عندما تلتقي الأسبوع المقبل في فيينا من أجل رفع الأسعار.

وفي إشارة أخرى على تراجع أسعار النفط، قالت وكالة الطاقة الدولية إن سوق النفط دخلت عهدا جديدا مع تراجع النمو الاقتصادي الصيني وانتعاش إنتاج الولايات المتحدة من النفط الصخري، مما يجعل العودة إلى الأسعار المرتفعة أمرا غير محتمل.

وقالت الوكالة في تقريرها الشهري إن الأسعار قد تتراجع بصورة أكبر في 2015.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عدلت حكومة اليابان تقديراتها بشأن نمو الاقتصاد الياباني خلال الربع الثاني من العام المالي الحالي حتى 30 سبتمبر/أيلول الماضي إلى 4.5%، بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بمعدل النصف توقعاتها لنمو الاقتصادي باليابان خلال العام الحالي إلى 0.8% إثر تعرض البلاد لكارثة الزلزال وما تبعه من تسونامي، غير أنها رفعت توقعاتها لمعدل النمو العام المقبل بسبب برامج إعادة الإعمار.

قال وزير التجارة الياباني بانري كايدا اليوم خلال اجتماع لمجموعة آسيان بماليزيا إن اقتصاد بلاده يتعافى من تداعيات كارثة الزلزال وأمواج تسونامي بشكل أسرع من التوقعات الأولية.

مني الاقتصاد الياباني بانكماش 2.3% بالفترة من أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول وذلك مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي. وعزت الحكومة التراجع لآثار الفيضانات الهائلة التي اجتاحت تايلند بالإضافة لاستمرار تداعيات زلزال اليابان وارتفاع الين وتباطؤ الاقتصاد العالمي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة