البطالة لا تزال عند أعلى معدلاتها بأوروبا

أظهرت بيانات رسمية أن معدل البطالة في منطقة اليورو ما زال عند أعلى مستوى له, حيث بلغ في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي 12.1% في الوقت الذي يحاول فيه تكتل العملة الأوروبي التعافي من الأزمة الاقتصادية الخانقة.

وكان يعتقد أن معدل البطالة قد تراجع في أكتوبر/تشرين أول الماضي لأول مرة منذ ثلاثة أعوام، لكن البيانات التي أصدرها مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) اليوم أظهر أن معدل البطالة ظل دون تغيير منذ أبريل/نيسان 2013.

وقد تمكنت منطقة اليورو من الخروج من الركود في وقت سابق من هذا العام، لكن معدل البطالة لا يزال مرتفعا. ويشار إلى أن آخر مرة تراجع فيها معدل البطالة كان في فبراير/شباط 2011.

وبلغ عدد العاطلين في نوفمبر/تشرين الثاني 19.241 مليون عاطل في منطقة اليورو التي كانت تضم 17 دولة قبل انضمام لاتفيا رسميا هذا العام.

وما زال معدل البطالة في النمسا وألمانيا هو الأقل في منطقة اليورو، حيث بلغ نحو 5 % في حين سجلت إسبانيا واليونان أعلى نسبة بطالة، حيث بلغت 27%.  

وفي الاتحاد الأوروبي لم تتغير نسبة البطالة منذ مايو/أيار الماضي، حيث سجلت 10.9% في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبلغ عدد العاطلين في دول الاتحاد 26.553 مليون عاطل بارتفاع قدره 19 ألفا مقارنة بشهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وبلغ معدل البطالة بين الشباب 23.6% بالاتحاد الأوروبي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي،
و24.2% في منطقة اليورو، مقابل 23.4% و23.9% على التوالي للشهر نفسه في 2012.

وسجلت أقل مستويات البطالة بين الشباب في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 في ألمانيا (7.5%)، والنمسا (8.6%)، أما أعلى المستويات فسجلت في اليونان (54.8%)، وإسبانيا (57.7%)، وكرواتيا (49.7%).

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أظهرت بيانات رسمية اليوم الجمعة انكماشا فوق المتوقع للاقتصاد البريطاني. وفي أوروبا أيضا ارتفعت البطالة بإسبانيا إلى أعلى مستوى منذ عشر سنوات في مقابل مؤشرات إيجابية للاقتصاد الألماني.

24/4/2009

بدأت نقابات عمالية أوروبية اليوم الخميس من مدريد حملة احتجاج واسعة على الأزمة الاقتصادية وتفاقم معدلات البطالة. وتأتي هذه الاحتجاجات في حين تؤكد أحدث البيانات أن اقتصاد أوروبا عامة ومنطقة اليورو خاصة مستمر في الانكماش.

14/5/2009

تظاهر السبت عشرات آلاف العمال في جمهورية التشيك وألمانيا في سياق موجة احتجاج للمطالبة بحماية الوظائف والتنديد بالسياسات الحكومية لمعالجة الأزمة الاقتصادية الحادة . وتوسع نطاق الاحتجاجات بينما يخشى أن يزيد الركود الاقتصادي من البطالة في أوروبا.

16/5/2009

أظهرت أرقام رسمية أن معدل البطالة في البلدان الأوروبية سجل انخفاضا في فبراير/ شباط للمرة الأولى منذ أكثر من عام، في إشارة أخرى إلى أن المنطقة تشهد انتعاشا قويا نسبيا،على الرغم من مشاكل الديون في عدد من البلدان وارتفاع التضخم.

1/4/2011
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة