أوكسفام: 85 غنياً يملكون ثروة نصف سكان العالم

دعت وكالة الإغاثة الدولية (أوكسفام) أمس الدول المشاركة في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس هذا الأسبوع لاتخاذ إجراءات عاجلة لمعالجة التفاوت الواسع في الثراء، مستدلة على هذا التفاوت بأن ثروة نصف سكان العالم تملكها الآن مجموعة صغيرة من الناس لا تتجاوز عدد ركاب حافلة من طابقين، أي قرابة 85 رجلاً من أغنى أغنياء العالم.

وقالت المنظمة البريطانية في تقرير لها إن نصف ثروات العالم بيد 1% من سكان العالم، موضحة أن قيمة هذه القلة القليلة تقدر بنحو 110 تريليونات دولار، وهو ما يفوق بخمس وستين مرة ثروة نصف سكان العالم الأقل فقرا، وأشار تقرير أوكسفام إلى أن 1% من أغنى أغنياء 24 دولة من أصل 26 دولة تتوفر معطيات عنها زادت ثرواتهم بين عامي 1980 و2012.

وتابعت المنظمة أن فجوة التفاوت الاقتصادية بين الأغنياء والفقراء آخذة في الاتساع في كل من البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء، محذرة من أن تركز الثروات في يد قلة يهدد الاستقرار السياسي ويؤدي إلى تفاقم التوترات الاجتماعية، وأشارت المنظمة إلى أن تقريرا حديثا للمنتدى الاقتصادي العالمي اعتبر أن اتساع التفاوت في الدخول هو ثاني أكبر المخاطر التي تتهدد العالم في الأشهر الاثني عشرة إلى الثماني عشرة المقبلة.

تقرير حديث للمنتدى الاقتصادي العالمي اعتبر أن اتساع التفاوت في الدخول هو ثاني أكبر المخاطر التي تتهدد العالم في الأشهر الاثني عشرة إلى الثماني عشرة المقبلة

وقالت المديرة التنفيذية لأوكسفام -التي ستشارك في منتدى دافوس- إن من المثير للذهول أنه في القرن الحادي والعشرين لا يملك نصف سكان العالم، أي ما يعادل 3.5 مليارات شخص، ما يملك مجموعة من الناس لا يتعدى عددهم ركاب حافلة من طابقين، وأشارت إلى أن تزايد التفاوت غداه استحواذ الطبقة المترفة على مقاليد السلطة السياسية وتسخيرهم العملية السياسية لوضع منظومة اقتصادية تخدم مصالحهم.

قوانين لفائدة الأغنياء
وأظهرت استطلاعات الرأي أجرتها المنظمة الخيرية في بريطانيا والبرازيل والهند وجنوب أفريقيا وإسبانيا والولايات المتحدة، أن معظم الناس في هذه الدول يعتقدون أن القوانين المعتمدة فيها تميل لصالح الأغنياء، وأن هؤلاء يملكون تأثيراً على الاتجاه الذي تسير إليه بلادهم، فمنذ آخر سبعينيات القرن الماضي تراجعت معدلات الضرائب المفروضة على الأغنياء في 29 من أصل 30 دولة تتوفر إحصائيات عنها.

واعتبرت المنظمة في تقريرها أنه لا يمكن ربح المعركة ضد الفقر في العالم دون معالجة موضوع التفاوتات الصارخة في الدخل، وذلك لأن اتساع هذه الفجوة يخلق دائرة مفرغة تتركز فيها الثروة والسلطة على نحو متزايد بين أيدي قلة.

واقترحت أوكسفام على المشاركين في منتدى دافوس من الأغنياء إجراءات أبرزها عدم التهرب من دفع الضرائب في بلدانهم أو البلدان التي يستثمرون فيها، وعدم توظيف ثرواتهم للحصول على نفوذ سياسي يقوض أسس الديمقراطية، والكشف بشفافية عن كل استثماراتهم في الشركات والصناديق الاستثمارية.

المصدر : غارديان + يو بي آي

حول هذه القصة

كشف تقرير عن الثروات العالمية لعام 2013 أن نحو 112 ألفاً من العائلات الغنية التي تمتلك مليون دولار فأكثر من الأصول القابلة للاستثمار بالسعودية تمتلك نحو 78% من الثروة بالمملكة، مقارنة بـ 76% عام 2011.

رغم أن الأزمة الاقتصادية خلفت آثاراً واضحة على الأسواق المالية والاقتصادات في العالم فإن تقريراً صدر أخيرا يشير إلى عدم تأثر الأثرياء بهذه الأزمة تأثرا كبيرا، إذ لم يخسروا في 2011 سوى 1.8% من قيمة ثرواتهم المقدرة بـ42 تريليون دولار.

ازدادت ثروات البريطانيين الأكثر ثراء وسجلت مستويات قياسية في العام 2011، ويأتي ذلك رغم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد وارتفاع البطالة وإجراءات التقشف الحكومية. وقد ازداد إجمالي ثروات أكبر ألف ثري في بريطانيا بنسبة 4.7% إلى 674 مليار دولارا.

انتقد الكاتب الأميركي يوجين روبنسون طريقة توزيع الثروة على مدار عقود في الولايات المتحدة، وقال إن طريقة من أسماهم المحافظين المتشددين الذين يسيطرون على الحزب الجمهوري في توزيع الثروة تتمثل في حرمان الفقراء والطبقة الوسطى لصالح الأغنياء، وليس العكس.

المزيد من أحوال معيشية
الأكثر قراءة