رجال أعمال إسرائيليون يحذرون من تزايد المقاطعة

ذكرت صحيفة كالكاليست الاقتصادية الإسرائيلية أن مجموعة من رجال الأعمال الإسرائيليين حذروا في الفترة الأخيرة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تزايد المقاطعة الاقتصادية، وأشاروا إلى القرار الذي صدر في وقت سابق من هذا الشهر عن صندوق التقاعد الهولندي "بي جي جي أم" بقطع علاقاته مع خمسة بنوك إسرائيلية بسبب أنشطتها في المستوطنات.

وينتمي رجال الأعمال المذكورون إلى منظمة معروفة باسم "تحطيم الجدار المسدود"، وسيشاركون في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي تبدأ أعماله في منتجع دافوس السويسري بعد غد الأربعاء، ويرى رؤساء شركات إسرائيلية كبيرة أنه يتعين التوصل بشكل عاجل إلى سلام مع الفلسطينيين يقوم على حل الدولتين، وأضاف هؤلاء أن النزاع يكلف المدنيين غاليا، مشيرا إلى أن العالم "بدأ يفقد الصبر، وأن التهديد بمعاقبة إسرائيل يتزايد يوما بعد يوم".

ومن هؤلاء الرؤساء يوسي فاردي أحد رموز صناعة التكنولوجيا المتقدمة في إسرائيل، ومئير براند رئيس مجلس إدارة غوغل في تل أبيب.

مئات رجال الأعمال الإسرائيليين حثوا نتنياهو على اغتنام فرصة الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي لإبرام اتفاق سلام

اغتنام الفرصة
من جانب آخر، نقلت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم أن المئات من رجال الأعمال الإسرائيليين حثوا نتنياهو على اغتنام فرصة الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الأميركي جون كيري من أجل إبرام اتفاق سلام مع الجانب الفلسطيني. وقالت الصحيفة إن اجتماعا بين رجال أعمال إسرائيليين وفلسطينيين سيعقد في دافوس في ختام أعمال المنتدى.

وفضلا عن قرار مقاطعة أكبر صناديق التقاعد بهولندا بنوكا إسرائيلية، سبق أن حذرت هيئة التجارة والاستثمار في بريطانيا في الشهر الماضي رجال الأعمال البريطانيين من إجراء معاملات مع المستوطنات بما فيها المعاملات المالية والتجارية والمشتريات وغيرها من الأنشطة مثل السياحة.
وقالت الهيئة إن المستوطنات غير شرعية بموجب القانون الدولي وغير معترف بها كجزء من الأراضي الإسرائيلية.

وفي العام الماضي نفسه رفضت الحكومة الرومانية بعث يد عاملة لقطاع البناء في إسرائيل دون الحصول على ضمانات بعدم تشغيلهم في المستوطنات.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

في خطوة جديد قد تزيد من توتر العلاقات الهولندية الإسرائيلية بسبب موقف هولندا من سياسة الاستيطان الإسرائيلية في الضفة الغربية، قرر أكبر صندوق للتقاعد في هولندا مقاطعة البنوك الإسرائيلية وسحب استثماراته فيها، بسبب تمويلها للاستيطان وفتح فروع لها في المستوطنات.

8/1/2014

نظمت حركات التضامن البريطانية حملة توعية للتعريف بالتمر الإسرائيلي تحت عنوان “هذا رمضان: تضامنا مع فلسطين لمقاطعة التمور الإسرائيلية”، ودعت إلى مقاطعة التمور الإسرائيلية في حركة لدعم الفلسطينيين.

21/7/2013

دعا الرئيس الفلسطيني الأربعاء الشركات الأوروبية وغيرها إلى عدم التعامل مع الشركات الموجودة في المستوطنات الإسرائيلية وإنهاء أنشطتها فيها، قائلا إن في هذه الأنشطة “انتهاكا للقانون الدولي”.

24/10/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة