جوبا تطلب دعماً فنياً سودانياً لحقول النفط

قال وزير النفط في جنوب السودان ستيفن ديو داو الاثنين إن بلاده طلبت من السودان إرسال مهندسين للمساعدة في الحفاظ على مستوى إنتاج النفط في ولاية الوحدة، وذلك بعدما غادر كثير من العمال الأجانب جنوب السودان عقب اندلاع القتال بين القوات الحكومية وقوات دياك مشار النائب السابق لرئيس جنوب السودان.

ومنذ بدأ القتال في منتصف الشهر الماضي تقلص إنتاج جوبا إلى 200 ألف برميل نفط يوميا مقارنة بنحو 245 ألف برميل، وهو ما أضر بالمصدر الرئيسي لإيرادات خزينة البلاد وبالرسوم التي يجنيها السودان مقابل مرور صادرات نفط جنوب السودان.

وأشار داو في مطار جوبا عقب اجتماعات في الخرطوم إلى أن الإنتاج لا يزال عند مستوى 190 ألفاً إلى 200 ألف برميل يومياً. وعرض السودان في السابق تقديم الدعم الفني، وكانت قوات جوبا استعادت السيطرة الأسبوع الماضي على بانتيو عاصمة ولاية الوحدة، إحدى المناطق الرئيسية المنتجة للخام.

جنوب السودان كان يسعى قبل بدء المعارك إلى العودة بالإنتاج إلى مستوى 350 ألف برميل يوميا الذي كان ينتج قبل نشوب نزاع مع الخرطوم

هدف سابق
وكان جنوب السودان يسعى قبل بدء المعارك إلى العودة بالإنتاج إلى مستوى 350 ألف برميل يوميا، الذي كان يحققه قبل أن يتسبب نزاع مع الخرطوم بشأن الرسوم وقضايا أخرى في وقف الإنتاج في يناير/كانون الثاني 2012 واستمر التوقف لمدة عام.

وأشار داو إلى أن لدى حكومته خطة لمدة خمس سنوات ترمي لزيادة الإنتاج إلى 750 ألف برميل يوميا، وهو مستوى قد يتطلب إنشاء خط أنابيب جديد حسب الوزير نفسه، ويقول محللون إن جنوب السودان سيحتاج لاكتشاف المزيد من الاحتياطات النفطية لتغطية تكاليف بناء خط أنابيب جديد، التي تقدر بمليارات الدولارات.

ومن بين المقترحات المطروحة ربط جنوب السودان بأنبوب نفط بكل من أوغندا وسواحل كينيا، وتريد هاتان الدولتان استغلال نفط جوبا على أراضيهما.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

ذكرت مصادر بصناعة البترول أن إنتاج النفط في جنوب السودان انخفض بنسبة 15% منذ اندلاع المعارك بين القوات الحكومية وقوات موالية لرياك مشار، وتعد ولايات البلاد الغنية بالنفط ضمن أكثر المناطق التي يشتد فيها القتال بين الجانبين.

31/12/2013

قالت مصادر اليوم إن صادرات خام جوبا تقلصت خلال الشهرين الماضي والحالي جراء تعطل الإنتاج بفعل الاقتتال في البلاد بين القوات الحكومية وقوات رياك مشار. وتسببت المعارك الدائرة في تراجع إنتاج النفط في ولاية الوحدة بنحو 45 ألف برميل يوميا.

8/1/2014

أعلن وزير خارجية السودان علي كرتي عن إجراء مشاورات بين الخرطوم وجوبا لنشر قوة مشتركة لتأمين مواقع النفط بدولة جنوب السودان. في هذه الأثناء بدأت بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا المفاوضات بين طرفي النزاع بجنوب السودان، وسط جهود أفريقية ودولية لحل الأزمة.

7/1/2014

أعلن رئيس جنوب السودان سلفاكير أن قواته تعد لهجوم كبير لاستعادة مدينة بور الإستراتيجية من القوات الموالية لنائبه السابق رياك مشار في حين قالت الولايات المتحدة أنها أجلت رعاياها من المنطقة، ومن جهته تحدث الوسيط النيجري عن تقديمه حلولا ترضي الطرفين.

23/12/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة