بريطانيا تطمئن الأسواق قبل تصويت أسكتلندا

أكدت الحكومة البريطانية أنها ستتحمل مسؤولية جميع ديونها في حال صوت الأسكتلنديون لصالح الاستقلال في سبتمبر/أيلول القادم.

وتأمل الحكومة في تفادي أي اضطراب في الأسواق قبل عملية التصويت، حيث يتوقع أن ترتفع علاوة المخاطر على الديون في الأشهر المقبلة، في حال نقل بعض الديون إلى أسكتلندا.  

وقالت وزارة الخزانة في بيان اليوم إنه "في حال صوت الأسكتلنديون لصالح الاستقلال عن المملكة المتحدة فإنها في جميع الظروف سوف تحترم شروط عقود الديون التي أصدرتها حكومتها".

وأضاف البيان أن الحكومة الأسكتلندية سوف تكون مسؤولة عن "نصيب عادل ومناسب" من تبعات بريطانيا، لكن لن يتم نقل جزء من الديون القائمة إلى أسكتلندا.

يُشار إلى أن ديون الحكومة البريطانية تصل إلى نحو 1.2 تريليون جنيه إسترليني (1.9 تريليون دولار) طبقا للعام المالي 2012/2013.

وفي خطابه بمناسبة العام الجديد، حث رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في أول يناير/كانون الثاني الأسكتلنديين على البقاء ضمن المملكة المتحدة.

وقال إن 2014 سيكون عاما تاريخيا بسبب التصويت الذي قال إن نتائجه "ستغير بلادنا إلى الأبد" مؤكدا أن مستقبل بريطانيا سيكون أفضل بوجود أسكتلندا من ضمنها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حذرت وزارة مالية بريطانيا من أن استقلال أسكتلندا عن بريطانيا سيخلف لها قطاعا ماليا متضخما مما يعرضها لخطر أزمة مصرفية على غرار ما حدث بقبرص. وقبل الاستفتاء على الانفصال عام 2014، تقوم الحكومة البريطانية بتحليل آثار الاستقلال على أسكتلندا.

19/5/2013

طالب رئيس وزراء بريطانيا ديفد كاميرون الأسكتلنديين بالتصويت ضد استقلال بلدهم خلال استفتاء تقرر إجراؤه في سبتمبر/أيلول القادم، بينما دعا زعيم قومي أسكتلندي إلى استغلال الفرصة لصنع مستقبل جديد.

2/1/2014

ناشد رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون إسكتلندا أن لا تنفصل عن المملكة المتحدة، وقال إنها بالرغم من أن لديها ما يؤهلها لأن تصبح دولة مستقلة، فإنها تتمتع حاليا “بأفضل ما في الوضعين”.

10/2/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة