السودان يضاعف أسعار الوقود وغاز الطهي

رفع السودان اليوم أسعار الوقود وغاز الطهي للضعف تقريبا في إطار سعي الحكومة للسيطرة على الموازنة، وسط أزمة اقتصادية تثير حالة استياء واسعة النطاق وانتقاد المعارضة السياسية. وقالت المؤسسة السودانية للنفط في قرار وزعته على محطات الخدمة فجر الاثنين إن سعر غالون البنزين أصبح 20.8 جنيها (4.7 دولارات) مقابل 12.5 جنيها (2.8 دولار) في السابق.

كما ارتفع سعر غالون الغازولين إلى 13.9 جنيها (3.1 دولارا) مقابل 8.5 جنيهات (1.9 دولار) في السابق. وبلغ سعر أسطوانة غاز الطبخ زنة 15 كيلوغراما إلى 25 جنيها (5.6 دولارات). وقال عامل في محطة وقود طلب ألا ينشر اسمه "جرى إخطارنا للتو برفع الأسعار. الزيادة كبيرة ونخشى أن يغضب الناس".

كانت حكومة الخرطوم بدأت تقليص دعم بعض أنواع الوقود في يوليو/تموز 2012، وذلك ضمن إجراءات تقشفية، وقمعت السلطة احتجاجات رافضة لرفع الدعم استمرت عدة أسابيع.

وفي مؤتمر صحفي بثه التلفزيون الليلة الماضية قال الرئيس السوداني عمر البشير إن السودان لم يعد قادرا على تحمل تكلفة الدعم، والذي قال إنه يحمل الخزينة 15.5 مليار دولار سنويا استنادا لسعر الصرف الرسمي.

‪البشير قال إن الحكومة ستخفف تأثير زيادة الأسعار بزيادة مرتبات الموظفين‬ (الجزيرة)

تخفيف التأثير
وعرض البشير خلال أكثر من ساعتين شرحاً مطولاً لسبب احتياج السودان لإلغاء الدعم المتبقي عن الوقود، نظرا لارتفاع أسعار النفط العالمية وتهريب جزء من البنزين الرخيص الثمن إلى الخارج، وقال إن الفرق بين الأسعار العالمية للوقود وأسعار الوقود المدعم أصبح كبيرا جدا وإن حجم الدعم يشكل خطرا كبيرا على الاقتصاد.

وقال البشير إن الحكومة ستخفف تأثير ذلك بزيادة مرتبات موظفي الحكومة، وأضاف أن معظم الأموال التي سيتم توفيرها من دعم الوقود ستخصص لزيادة المرتبات، وسيذهب جزء آخر للعائلات الفقيرة ولدعم الإنتاج المحلي.

لكن أحزاب معارضة اعتبرت أن التدهور الاقتصادي ناجم عن سياسات حكومة البشير التي وصلت للسلطة عام 1989، وقال زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، أكبر الأحزاب المعارضة، إن "الحكومة بهذه الإجراءات تريد تحميل المواطن أخطاءها".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال مسؤولون بحزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان إن الحكومة تخطط لإلغاء مزيد من الدعم عن مشتقات الوقود والقمح بهدف سد العجز بالموازنة. ولم يحدد هؤلاء المسؤولون حجم الخفض بالدعم، وكان رفع مماثل للدعم آثار احتجاجات.

هبط الجنيه السوداني إلى مستوى قياسي أمام الدولار بالسوق الموازية، بينما تدافع الناس لتغيير مدخراتهم إلى العملة الصعبة قبل رفع الدعم عن الوقود الذي من المتوقع أن يؤدي لزيادة كبيرة بمعدل التضخم.

أكد وزير المالية السوداني أن الحكومة ماضية في قرارها خفض دعم الوقود، رغم المظاهرات المعارضة لإجراءات التقشف المستمرة منذ أكثر من أسبوع بالسودان. وأدى قرار الحكومة -الذي اتخذته لخفض الإنفاق وفرض إجراءات تقشفية أخرى لسد العجز المتزايد في الميزانية- إلى موجة من الاحتجاجات.

استخدمت الشرطة السودانية الهريّ لتفريق طلاب متظاهرين أغلقوا شارعا في وسط الخرطوم، يأتي ذلك في سادس يوم من الاحتجاجات بالعاصمة احتجاجا على تدهور الوضع الاقتصادي الذي أجبر الحكومة على إجراء خفض كبير في النفقات ورفع الدعم عن الوقود.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة