وزير مصري: لدينا مخزون قمح جيد

اعتبر وزير التموين المصري محمد أبو شادي أن لدى بلاده مخزونا جيدا من القمح، وأوضح أن مخزونات القمح في مصر حاليا تكفي حتى منتصف فبراير/شباط 2014.

وخلال مقابلة تلفزيونية أمس لفت أبو شادي إلى أن مصر اضطرت لاستيراد ما يصل إلى 1.08 مليون طن من القمح مؤخرا لتعويض عجز كبير سابق في المخزونات الإستراتيجية، ولم يشر إلى أي إطار زمني.

وكان الوزير قد أشار في نهاية الشهر الماضي إلى أن مصر لديها مخزونات من القمح تكفي حتى  منتصف يناير/كانون الثاني فقط.

وأمس الاثنين أصدرت المؤسسة العامة للسلع التموينية -الوكالة الرئيسية لشراء الحبوب في مصر- خامس مناقصة دولية لشراء القمح في نحو أسبوعين، سعيا لشراء كمية غير محددة من القمح من موردين عالميين للشحن في الفترة من الأول إلى العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني والفترة من 11 إلى 20 من الشهر نفسه.

وتعد مصر أكبر مستورد للقمح في العالم، حيث تشتري في العادة نحو عشرة ملايين طن من هذه السلعة سنويا من الأسواق الدولية، وتستخدم خليطا من القمح المحلي والمستورد لبرنامجها للخبز المدعوم الذي يطعم ملايين المصريين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال رئيس اتحاد منتجي الحبوب بروسيا اليوم إن مصر تأمل بالاتفاق على تأجيل سداد ثمن شحنات قمح روسية، وأضاف أن من المتوقع أن تطلب القاهرة من موسكو السماح لها بتأجيل السداد بعد أن طلبت من الموردين الروس شروطاً تفضيلية وكان الرد سلبياً.

قال وزير التموين المصري إن بلاده تسعى لزيادة مخزونها من القمح إلى ما بين 5 و6.5 ملايين طن بنهاية السنة المالية 2013-2014، واعتبر أن وقف استيراد القمح في عهد حكومة الرئيس المعزول محمد مرسي “كان قراراً خاطئاً”.

قال نائب وزير الزراعة الروسي اليوم إنه ينبغي لبلاده وغيرها من الدول مناقشة تقديم مساعدات من القمح لمصر. وكان اتحاد الحبوب الروسي قال قبل أيام إن موسكو ستساهم بنصف واردات مصر من القمح، حيث صدرت لها 2.7 مليون طن في موسم 2012/2013.

استبعدت الهيئة العامة للسلع التموينية بمصر أن تطرح مناقصات لشراء كميات من القمح قريبا لارتفاع الأسعار، ووجود مخزونات كافية. جاء ذلك رغم إعلان وزير التموين في حكومة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي أن مخزون البلاد من القمح المستورد يكفي لشهرين فقط.

المزيد من إنتاج
الأكثر قراءة