فقاعة تهدد سوق العقار ببريطانيا

epa03276334 (FILE) A file photo dated 02 March 2009 showing a general view of Canary Wharf in London, with buildings of HSBC, Barclays, Citi and State Street among others. The rating agency Moody's late 21 June 2012 downgraded 15 large banks and securities firms with international reach, including Deutsche Bank, citing the escalating turmoil in capital markets. The list includes Barclays, Citigroup, Credit Suisse Group AG, HSBC Holdings, Morgan Stanley, Royal Bank of Scotland Group, BNP Paribas, Credit Agricole, Royal Bank of Canada, Societe Generale and UBS AG, according to a statement on Moody's website. EPA/ANDY RAIN
undefined

أظهر مسح أن أسعار المساكن في بريطانيا ترتفع بأسرع وتيرة لها في سبع سنوات، مما يزيد المخاوف من أن حوافز الإقراض الحكومية التي شجعتها سياسات وزير الخزانة جورج أوزبورن قد تخلق فقاعة عقارية جديدة.

وقفز مؤشر أسعار المساكن للمعهد الملكي للمساحين القانونيين زيادة كبيرة في الشهر الماضي بالمقارنة مع الشهرين السابقين.

وكانت قراءة المؤشر ليوليو/تموز هي الأعلى منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2006 وتمثل واحدة من أكبر الزيادات في ثلاث سنوات، منذ أن بدأ إجراء المسح في 1978.

وتتوافق نتائج المسح مع معلومات من بنوك الإقراض العقاري تشير إلى عودة الثقة في سوق العقارات. وقال بنك هاليفاكس العقاري في الأسبوع الماضي إن معدل تضخم أسعار المساكن قفز إلى 4.6% في الأشهر الثلاثة حتى يوليو/تموز. ومن المرجح أن يواصل الارتفاع في الأشهر القادمة.

ويساند المسح الجديد لسوق المساكن تقارير أخرى صدرت عن جهات في سوق العقارات في بريطانيا تفيد بأن الزخم الذي يكتسبه سوق العقارات حاليا قد يؤدي إلى حدوث انفجار.

خارج السيطرة
وقالت صحيفة غارديان إن ما حدث على مدار الأسابيع الأخيرة جعل الأسعار في لندن خارج استطاعة الأسر البريطانية، مما دفع المحللين أيضا للقول بأن السوق أصبحت خارج السيطرة.

في نفس الوقت أشار البنك المركزي البريطاني الأسبوع الماضي إلى أنه من المرجح أن يبقي أسعار الفائدة عند مستواها القياسي المنخفض لثلاث سنوات أخرى على الأقل.

وبالإضافة إلى حوافز حكومية لخفض تكلفة القروض العقارية ومساعدة الأفراد على شراء العقارات، فإن سياسة المركزي البريطاني تدعم قوة الدفع الصعودية لأسعار المساكن.

يشار إلى أن صندوق النقد الدولي كان قد انتقد برنامج الحكومة البريطانية لتوفير القروض للمشترين بما يصل إلى 600 ألف جنيه إسترليني لحفز قطاع العقار.

في السياق، حذر الصندوق دبي أيضا في نهاية الشهر الماضي من أنها قد تضطر للتدخل في سوقها العقارية للحيلولة دون انفجار فقاعة جديدة على غرار تلك التي دفعتها إلى حافة التخلف عن سداد الديون منذ أربع سنوات.

يذكر أن الاقتصاد والسوق العقارية في دبي في طور التعافي حاليا, لكن على نحو بالغ القوة وهو ما يثير قلق صندوق النقد من فقاعة جديدة. ونظرا لاستمرار ارتفاع ديون دبي فقد يكون من الصعب التأقلم مع اضطراب جديد.

وكانت أسعار العقارات هبطت بأكثر من 50% في دبي في 2009 و 2010, وهو ما أوقد شرارة أزمة ديون بالشركات أحدثت هزة في الأسواق المالية في أنحاء العالم.

المصدر : غارديان + وكالات

حول هذه القصة

epa03296645 UK and Republic of Ireland Out. Chancellor George Osborne speaks to the House of Commons, London, Britain, 05 July 2012. Chancellor George Osborne and his opposite number Ed Balls were involved in angry exchanges as MPs debated proposals for an inquiry into the banking scandal. EPA/PA Wire UK and Republic of Ireland Out EDITORIAL USE ONLY

خفضت وكالة موديز العالمية التصنيف الائتماني لبريطانيا بمقدار نقطة واحدة بسبب ضعف الاقتصاد وارتفاع الديون. واعتبر وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن أن حرمان بريطانيا من تصنيفها الممتاز يشكل تذكيرا مؤلما بالعبء الذي تشكله الديون البريطانية.

Published On 23/2/2013
epa03296645 UK and Republic of Ireland Out. Chancellor George Osborne speaks to the House of Commons, London, Britain, 05 July 2012. Chancellor George Osborne and his opposite number Ed Balls were involved in angry exchanges as MPs debated proposals for an inquiry into the banking scandal. EPA/PA Wire UK and Republic of Ireland Out EDITORIAL USE ONLY

نما الاقتصاد البريطاني بمعدل 0.3% في الربع الأول من العام الجاري، لتتجنب البلاد بالكاد ركودا ثلاثيا. وتتعرض بريطانيا لركود مزدوج منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008.

Published On 25/4/2013
epa03296645 UK and Republic of Ireland Out. Chancellor George Osborne speaks to the House of Commons, London, Britain, 05 July 2012. Chancellor George Osborne and his opposite number Ed Balls were involved in angry exchanges as MPs debated proposals for an inquiry into the banking scandal. EPA/PA Wire UK and Republic of Ireland Out EDITORIAL USE ONLY

أظهرت بيانات رسمية أن الاقتصاد البريطاني انكمش بوتيرة فاقت التوقعات في الربع الثاني من عام 2012 بسبب عوامل موسمية إضافة إلى أزمة منطقة اليورو وسياسة التقشف الحكومية.

Published On 25/7/2012
epa03050690 YEARENDER 2011 DECEMBER - British Prime Minister David Cameron gives a press conference at the end of the first day at the EU head of states council meeting early in the morning, in Brussels, Belgium, 09 December

يقول محللون إنه ربما يكون الاقتصاد البريطاني قد خرج من حالة الركود وعاد إلى النمو في الربع الثالث من العام الحالي بعد انتكاسته وعودته للركود في نوفمبر/تشرين الثاني 2011، للمرة الثانية منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.

Published On 21/10/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة