نفط برنت يهبط لأقل من 100 دولار

هبطت أسعار العقود الآجلة لنفط خام برنت الأوروبي لأقل من مائة دولار للبرميل لفترة وجيزة للمرة الأولى في شهر بسبب مخاوف بشأن الطلب، بعد أن أشارت بيانات لنشاط المصانع في الصين إلى تباطؤ اقتصادي في ثاني أكبر دولة مستهلكة للنفط بالعالم.

كما لقي النفط دعما من الفيضانات في أوروبا التي أوقفت الملاحة في نهر الراين فضلا عن بواعث قلق إثر أنباء عن سعي إيران لتشغيل مفاعل نووي.

وهبط برنت 73 سنتا إلى 99.66 دولارا للبرميل، وهو أدنى مستوى له منذ 2 مايو/أيار.

وهبط برنت لأربعة أشهر متتالية منخفضا من مستواه المرتفع عند 119.17 دولارا الذي سجله في فبراير/ شباط.

وارتفع الخام الأميركي الخفيف ثمانين سنتا إلى 92.77 دولارا للبرميل.

وهبط مؤشر "إتش إس بي سي ماركت" لمديري المشتريات بالصين إلى 49.2 نقطة في مايو/أيار، متراجعا للمرة الأولى منذ سبعة أشهر مع انخفاض كل من الطلب المحلي والخارجي.

وقال كارستن فريتش، المحلل في كوميرتسبنك بفرانكفورت، إن النفط موجود بوفرة بالسوق، لكن ما من دلائل على زيادة الطلب.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال وزير النفط الإيراني رستم قاسمي إن السعر الحالي للنفط لا يشكل موضوع قلق رغم تراجعه الأخير في الأسواق. وأضاف -على هامش معرض دولي للقطاع النفطي في طهران- أن بلاده تأمل أن يبقى سعر النفط عند مستوى 100 دولار.

استقرت أسعار النفط في آسيا عند مستوى لم تشهده الأسواق منذ 18 شهرا. واستقر سعر النفط الأميركي الخفيف اليوم عند نحو 79 دولارا للبرميل في آسيا بينما وصل سعر خام برنت الأوروبي إلى 91.18 دولارا للبرميل.

عززت العقود الآجلة للنفط الخام مكاسبها في تعاملات الأربعاء، وذلك بعد إعلان تقرير من إدارة معلومات الطاقة الحكومية الأميركية انخفاضا كبيرا للمخزونات النفطية بواقع 6.52 ملايين برميل الأسبوع الماضي، أي أكثر من المتوقع بكثير مع هبوط الواردات.

ارتفع سعر النفط في تعاملات نهاية الأسبوع بالسوق الأميركية ليقترب خام القياس الأوروبي (برنت) من 115 دولارا بعدما تضافرت عوامل على رأسها تصريحات لرئيس البنك المركزي الأميركي بشأن إجراءات إضافية لتحفيز أكبر اقتصاد في العالم.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة