برنت يهبط لأقل من مائة دولار

هبطت أسعار العقود الآجلة لخام مزيج برنت (القياسي الأوروبي) لأقل من مائة دولار للبرميل لأول مرة منذ شهر وذلك في التعاملات المبكرة اليوم، مواصلا مسيرة تراجعه التي بدأها الجمعة الماضية.

وعزي التراجع بشكل رئيسي إلى مخاوف بشأن نمو الطلب على الخام بعد أن أشارت بيانات إلى تباطؤ نشاط المصانع في الصين، مما قد يتسبب في انخفاض الطلب على الخام في ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم بعد الولايات المتحدة.

وهبط مؤشر مدير المشتريات على مقياس "أتش أس بي سي" ماركيت للصين إلى مستوى 49.2 نقطة في مايو/أيار الماضي متراجعا لأول مرة منذ سبعة أشهر مع تراجع كل من الطلب المحلي والخارجي.

ودفع هذا الهبوط النفط إلى مواصلة الخسائر التي شهدها الجمعة الماضية عندما تعرض لضغوط نتيجة الهبوط في مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية ووفرة المعروض وعمليات بيع فنية.

وفي تعاملات صباح اليوم في آسيا هبط مزيج برنت للعقود الآجلة تسليم يوليو/تموز المقبل إلى مستوى 99.75 مسجلا أدنى مستوى له منذ الثاني من مايو/أيار الماضي.

من جهته هبطت العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف تسليم يوليو/تموز المقبل بواقع 17 سنتا لتصل إلى مستوى 91.8 دولارا للبرميل.

تجدر الإشارة إلى أن الربع الأول من العام الجاري سجل نموا اقتصاديا في الصين أضعف من المتوقع حيث بلغ مستوى 7.7%.

وكان النمو الاقتصادي السنوي للصين قد تراجع إلى 7.8% العام الماضي، وهو أبطأ معدل منذ عام 1999 مقارنة بمستوى 9.3% في 2011، في ظل تراجع الطلب على الصادرات الصينية في العديد من أسواق العالم على خلفية أزمة الديون السيادية في منطقة اليورو والغموض الذي يحيط بآفاق تعافي الاقتصاد الأميركي -أكبر اقتصاد في العالم- وكذلك تنامي تكاليف الإنتاج بما في ذلك ارتفاع الأجور.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتفق أعضاء أوبك على الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي دون تغيير في ختام اجتماعها اليوم بمقر المنظمة بالعاصمة النمساوية فيينا. وذلك رغم المخاوف بشأن تراجع الطلب العالمي على الذهب الأسود. وعزت المنظمة قرارها إلى أن أسعار النفط مستقرة حول المستوى الملائم.

خفّض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الصين هذا العام إلى 7.75% من 8% مستشهدا بضعف الاقتصاد العالمي والصادرات, وقال إن على بكين أن تعطي أولوية لكبح نمو التمويل الاجتماعي.

هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف خام غرب تكساس الوسيط في أوائل التعاملات الآسيوية اليوم، تحت ضغوط من مخاوف بشأن الطلب على النفط بعد بيانات ضعيفة للصناعات التحويلية في الصين, ثاني أكبر مستهلكي الطاقة في العالم.

بلغت صادرات العراق النفطية 2.6 مليون برميل يوميا في مايو/أيار، وهو نفس مستوى أبريل/نيسان الماضي، بسبب هجمات على خط أنابيب كركوك الشمالي. وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي إن إنتاج بلاده بلغ 3.15 ملايين برميل يوميا هذا الشهر.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة