مظاهرات بإندونيسيا تحسبا لرفع أسعار الوقود

خرج آلاف الإندونيسيين في مظاهرات حاشدة بعدة مدن للاحتجاج على مقترح حكومي لخفض الدعم على الوقود وزيادة السعر في المحطات بنحو 50%.

ويناقش البرلمان اليوم موازنة حكومية معدلة ستمهد الطريق أمام زيادة أسعار البنزين بنسبة 44% ليرتفع سعر اللتر  من 4500 روبية إندونيسية (46 سنتا أميركيا) إلى 6500 روبية (66 سنتا).

وتظاهر طلبة وناشطون نقابيون أمام مبنى البرلمان وسط أمطار غزيرة وقاموا بهز البوابات الحديدية وترديد شعارات ضد الحكومة.

وقال أحد الطلبة المشاركين في الاحتجاج إن زيادة  أسعار الوقود ستضر فقط الفقراء لأنه سيتبعها دائما زيادة في أسعار السلع الأساسية.

ولم تقتصر الاحتجاجات على جاكرتا حيث جرى تنظيم مظاهرات في مدن رئيسية أخرى في أنحاء البلاد.

وتبرر الحكومة سعيها لخفض الدعم، بأنه إذا لم يتم ذلك فإن تكلفته إلى ميزانية الدولة يمكن أن ترتفع إلى 298 تريليون روبية (30.14 مليار دولار) مقابل 193.8 تريليون روبية (19.6 مليار دولار) حاليا.

وكان تم تأجيل اقتراح بخفض الدعم وزيادة أسعار الوقود من 4500 روبية إلى ستة آلاف روبية العام الماضي بعد اندلاع مظاهرات واسعة النطاق.

ومن المقرر كذلك أن يناقش أعضاء البرلمان خطة تعويض تهدف إلى التخفيف من  آثار ارتفاع أسعار الوقود المتوقع على الفقراء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تعتزم شركة إيرباص الأوروبية إبرام عقد لبيع 200 طائرة من طراز “أي 320” مع شركة ليون أير الإندونيسية في قصر الإليزيه بباريس اليوم. وأكدت صحيفة “ليزيكو” أن التوقيع سيتم بالأحرف الأولى بين رئيس مجلس إدارة إيرباص ورئيس الشركة الإندونيسية بحضور الرئيس الفرنسي.

رشح معهد ماكينزي العالمي إندونيسيا لتكون صاحبة سابع أكبر اقتصاد في العالم بدلا من بريطانيا بحلول العام 2030 مشترطا لتحقيق ذلك رفع جاكرتا معدل نموها الاقتصادي مستفيدة من الطبقة المستهلكة التي تنمو بوتيرة متسارعة.

تسعى المؤسسات الخيرية بإندونيسيا التي تجمع الزكاة والصدقات إلى تجاوز الأسلوب التقليدي بالعمل الخيري, وتقديم نماذج متطورة تهدف للنهوض بحياة الإنسان من خلال قيام هذه المؤسسات بأدوار محترفة تعمل على توسيع دور أموال الزكاة والصدقات في تنمية المجتمع.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة