انتعاش البورصة اليابانية وتراجع النفط

قفز مؤشر نيكي للأسهم اليابانية بختام تعاملات اليوم بنسبة 2.7% ليصل لمستوى يفوق 13 ألف نقطة وذلك مع قيام المستثمرين بتصيد الأسهم المتراجعة في الآونة الأخيرة مثل أسهم الشركات المصدرة الكبرى.

وبختام تعاملات الاثنين ارتفع مؤشر بورصة نيكي بطوكيو 346.6 نقطة ليصل لمستوى 13033.12 نقطة بعد أن نزل في وقت سابق من تعاملات اليوم إلى مستوى 12549.82 نقطة.

أما بالنسبة للمؤشر الياباني الثاني (توبكس) فقد صعد بنسبة 2.7% لينتهي عند مستوى 1084.72 نقطة.

ورغم الانتعاش الذي حققته سوق البورصة اليابانية اليوم، فإن أحجام التداول جاءت متواضعة حيث لم تتجاوز 2.48 مليار سهم وهو أدنى مستوى منذ 27 مارس/آذار الماضي.

وعزا مراقبون تراجع التداول إلى الحذر الذي يبديه المستثمرون قبيل اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) غدا الثلاثاء.

وفي أنحاء آسيا تباين أداء الأسواق، فصعد مؤشر هانغ سانغ في هونغ كونغ بنسبة 1.3% ليصل لمستوى 21251.17 نقطة، كما تقدم مؤشر البورصة الأسترالية بنسبة 0.3% إلى 4905.9 نقاط.

أما في كوريا الجنوبية فتراجع مؤشر كوسبي بنسبة 0.1% ليصل لمستوى 1887.08 نقطة.

أسعار النفط تراجعت اليوم جراء توقعات متشائمة للطلب على الخام (الفرنسية-أرشيف)

النفط
وفي أسواق النفط هبطت تعاقدات خام مزيج برنت (القياسي الأوروبي) لأقل من 106 دولارات للبرميل بتعاملات اليوم  بعد أن تغلبت مخاوف بشأن تزايد المخزونات الأميركية وتراجع توقعات الطلب العالمي على قلق على الإمدادات بسبب توترات منطقة الشرق الأوسط التي تعد أغنى منطقة باحتياطات النفط.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت بتعاملات اليوم الآسيوية خمسة سنتات إلى 105.88 دولارات.

في حين هبط الخام الأميركي الخفيف بتعاملات اليوم 13 سنتا إلى 97.72 دولارا للبرميل.

وكان برنت أنهى تعاملات الأسبوع الماضي على أعلى مستوى له منذ التاسع من أبريل/نيسان الماضي بعد تسجيله مستوى مرتفعا خلال التعاملات بلغ 106.64 دولارات.

وعزي الارتفاع إلى مخاوف بسبب التوترات في الشرق الأوسط، وذلك رغم توقع متشائم للطلب العالمي على النفط من جانب وكالة الطاقة الدولية، ومنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

هوت الأسهم اليابانية بشكل حاد في تعاملات اليوم، متأثرة بتراجع غير متوقع في مؤشر ثقة الشركات الصينية وارتفاع قيمة الين أمام العملات الرئيسية الأخرى، في أكبر تراجع منذ الهبوط الذي أعقب كارثة الزلزال وتسونامي التي ضربت شرق اليابان في مارس/آذار 2011.

واصل المؤشر الرئيسي لسوق الأسهم اليابانية صعوده بتعاملات اليوم، محققا أعلى مستوى له في خمس سنوات ونصف، مدعوما بمزيد من الضعف في قيمة الين، وكذلك تلقت السوق دعما بعد إعلان طوكيو رفع تقييمها للاقتصاد بالشهر الجاري للمرة الأولى في شهرين.

اتفق أعضاء أوبك على الإبقاء على مستوى الإنتاج الحالي دون تغيير في ختام اجتماعها اليوم بمقر المنظمة بالعاصمة النمساوية فيينا. وذلك رغم المخاوف بشأن تراجع الطلب العالمي على الذهب الأسود. وعزت المنظمة قرارها إلى أن أسعار النفط مستقرة حول المستوى الملائم.

ارتفع مؤشر نيكي الياباني لأعلى مستوى خلال خمس سنوات في تعاملات اليوم، حيث دعمت الآمال بهبوط الين أسهم الشركات المصدرة، وبلغ المؤشر بختام تعاملات الخميس 13926.08 نقطة. وبأسواق النفط العالمية ارتفعت أسعار الخام، فصعد برنت محققا أعلى مستوى بأسبوع متجاوزا 102 دولار.

المزيد من أسهم وسندات
الأكثر قراءة