الهند مستمرة بشراء النفط الإيراني لرخصه

برر وزير النفط الهندي إم فيرابا مويلي مواصلة بلاده شراء النفط الإيراني، رغم العقوبات الغربية المفروضة على طهران، بأن بلاده تحصل على النفط الإيراني بأسعار أقل من الأسعار العالمية.

وأوضح مويلي أن شركات التكرير الهندية تتمتع بهوامش أفضل بكثير، إذ إن تكلفة برميل النفط الإيراني أقل دولارين مقارنة بأسعار النفط الخام بالأسواق العالمية، لذلك يتم التعامل بشكل جاد مع إيران.

وجرى تداول خام برنت القياسي الأوروبي اليوم للعقود الآجلة بسعر 105.27 دولارات للبرميل مرتفعا 32 سنتا مقارنة بختام تعاملات أمس.

في حين بلغ سعر النفط الخام الأميركي الخفيف للعقود الآجلة 96.95 دولارا للبرميل، مرتفعا بواقع 27 سنتا، ومسجلا أعلى مستوى له في نحو شهر.

وعزي صعود النفط اليوم بشكل أساسي إلى تصاعد القلق بشأن الحرب في سوريا وتوسعها لتؤثر على منطقة الشرق الأوسط الغنية بالنفط، كما دعم أسعار النفط استمرار ضعف الدولار.

وتعتبر الهند ثاني أكبر مشتر للنفط الإيراني في العالم بعد الصين، إذ تشتري قرابة ربع الصادرات النفطية الإيرانية بقيمة تبلغ مليار دولار، غير أن نيودلهي قلصت العام الماضي مشترياتها من النفط الإيراني للحصول على إعفاء من العقوبات الأميركية والأوروبية المفروضة على إيران بسبب  برنامجها النووي.

وتفيد مصادر صناعة النفط وبيانات أولية للناقلات بأن متوسط مشتريات الهند من إيران بلغ نحو 190 ألف برميل يوميا في أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قالت مصادر مطلعة في صناعة النفط إن السعودية تتعاقد على بيع المزيد من النفط للهند في يوليو/تموز بعد أن طلبت اثنتان من المصافي الهندية شحنات إضافية لأسباب من بينها تعويض نقص الإمدادات من إيران.

10/6/2013

أظهرت بيانات أن اقتصاد الهند نما بنسبة 5% على أساس سنوي بالعام المالي الماضي في أبطأ معدل نمو بعشر سنوات عُزي لتباطؤ نشاط الاقتصاد خصوصا مع تراجع ثقة المستثمرين وارتفاع التضخم وضعف الطلب على السلع الوطنية.

31/5/2013

قال وكيل وزارة النفط الهندية اليوم إن الهند تعتزم إنشاء صندوق لدعم شركات التأمين المحلية التي توفر غطاءً تأمينياً للمصافي التي تكرر الخام الإيراني، وجاء هذا التوجه عقب تحذير شركتين هنديتين من أنهما ستضطران لوقف واردات نفط إيران بسبب العقوبات الغربية عليها.

24/3/2013
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة