أوروبا ستقاضي بكين بسبب رسوم أنابيب الصلب

قالت مصادر في الاتحاد الأوروبي اليوم إن الاتحاد يعتزم رفع دعوى أمام منظمة التجارة العالمية ضد الرسوم الصينية المفروضة على أنابيب الصلب، مما يعني فتح جبهة جديدة في الصراعات التجارية بين القوتين الاقتصاديتين.

وكانت اليابان قد رفعت في ديسمبر/كانون الأول الماضي شكوى مماثلة ضد الرسوم الصينية. وقالت المصادر السابقة إن الشكوى الأوروبية ستطالب بإسقاط الرسوم الصينية المفروضة على صادرات أنابيب صلب مقاومة للصدأ تصنعها شركات مثل توباسكس الإسبانية وسالزغيتر الألمانية.

وطلبت المصادر عدم الكشف عن أسمائها نظرا لحساسية القضية، وستبعث الدعوى المنتظر تقديمها الخميس أو الجمعة برسالة للصين مفادها أن الاتحاد الأوروبي مستعد لاتخاذ إجراءات قانونية ضد فرض أي رسوم يراها انتقامية ولا تعتمد على أدلة.

التحرك الأوروبي يأتي بعد أيام من فتح بكين تحقيقاً بشأن إغراق السوق الصينية بخمور أوروبية

ويأتي التحرك الأوروبي بعد أيام من فتح بكين تحقيقا بشأن إغراق السوق الصينية بخمور أوروبية في رد على ما يبدو على قيام الاتحاد الأوروبي بفرض رسوم على الألواح الشمسية الصينية في أكبر قضية نزاع تجاري بين الطرفين.

قواعد تجارية
وتمنع قواعد منظمة التجارة العالمية الدول الأعضاء فيها من فرض أي عقوبات على أساس المعاملة بالمثل، وتشترط المنظمة بدلا من ذلك تقديم أدلة جمع عبر تحقيق مستفيض على أن قطاعا ما في دولة عضو تعرض لأضرار من صادرات معينة قبل السماح لهذا البلد بفرض رسوم عليها. وقالت المصادر إن قضية الصلب المقاوم للصدأ ليس لها علاقة بالخلاف المرتبط بالألواح الشمسية أو الخمور.

للإشارة فإن صادرات الاتحاد الأوروبي من أنابيب الصلب المقاومة للصدأ تقدر بعشرات الملايين من اليوروات، وقد وصل الإنتاج في العام الماضي إلى 13.8 مليون طن بحسب بيانات رابطة منتجي أنابيب الصلب بألمانيا، في حين تنتج الصين نصف الإنتاج العالمي من هذه السلعة.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

قال المفوض الأوروبي للتجارة اليوم إن الاتحاد الأوروبي سيتدرج في فرض رسوم جمركية على وارداته من الألواح الشمسية الصينية لمنح بكين وأوروبا فرصة لإيجاد حل خلال شهرين قبل دخول هذه الرسوم حيز التنفيذ بشكل كامل.

فتح الاتحاد الأوروبي جبهة جديدة بنزاعه التجاري مع الصين، وذلك بالإعلان عن إطلاق قريب لتحقيق حول مكافحة إغراق السوق ومكافحة المساعدات، يستهدف تجهيزات الاتصالات الصينية. وأعلنت المفوضية الأوروبية قرارا مبدئيا بفتح التحقيق مع ترك المجال مفتوحا أمام حل ودي.

نفى المفوض التجاري الأوروبي كارل دي غوشت أن يكون الاتحاد الأوروبي في حال حرب تجارية ضد الصين، مؤكدا أن تحركات الاتحاد ضد بعض الممارسات التجارية الصينية لا تعني أنه يسعى إلى جعل بكين كبش فداء لأزمة الديون السيادية التي تمر بها أوروبا.

انتقد الاتحاد الأوروبي الصين في بعض المممارسات التجارية، وطالبها بمنع سرقة التكنولوجيا وتقليد المنتجات والتمييز ضد الشركات الأجنبية. وجاء الانتقاد أثناء لقاء قمة جمع المسؤولين الأوروبيين في بروكسل مع رئيس الوزراء الصيني للتباحث بشأن المسائل الاقتصادية المشتركة.

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة