نمو التوظيف في أميركا يفوق التوقعات

نما حجم التوظيف في الولايات المتحدة الأميركية الشهر الماضي بأكثر من المتوقع، حيث أضاف الاقتصاد الأميركي 165 ألف وظيفة في حين توقع اقتصاديون ألا يتعدى الرقم 145 ألف وظيفة، ودفعت زيادة الوظائف نسبة البطالة للتراجع إلى 7.5% وهي أدنى نسبة في أربع سنوات، مما قد يساعد على تبديد المخاوف من تباطؤ اقتصادي.

وقالت وزارة العمل الجمعة إنها عدلت نمو التوظيف لمارس/آذار الماضي إلى 138 ألف وظيفة، بزيادة تقدر بخمسين ألفاً على ما ورد بالتقرير السابق، كما طال التعديل فبراير/شباط 2013 والذي أحدث فيه أكبر اقتصادات العالم 332 ألف وظيفة، وهو أكبر نمو منذ مايو/آيار 2010.

ويعكس انخفاض البطالة الشهر الماضي زيادة بالتوظيف وليس خروج البعض من القوى العاملة، وتقول وزارة العمل إن البطالة تراجعت في أبريل/نيسان الماضي بنسبة 0.1% مقارنة بالشهر الذي قبله، وقد تقلص معدل البطالة بنسبة 0.4% منذ يناير/كانون الثاني الماضي، وكانت النسبة تناهز 8.1% في أبريل/نيسان 2012.

ويرى جو مانيمبو، أحد محللي الأسواق بمؤسسة ويسترن يونين سولوشن، أن بيانات التوظيف تؤشر على أن سوق العمل والاقتصاد بصفة عامة أظهرا مناعة أكثر مما كان ينتظره المستثمرون.

تقرير التوظيف يشير إلى استمرار التباطؤ بالنشاط الاقتصادي حيث تقلص عدد الوظائف بقطاع الإنشاءات لأول مرة منذ مايو/آيار2012

بعض التباطؤ
غير أن بعض تفاصيل تقرير التوظيف يشير إلى استمرار التباطؤ بالنشاط الاقتصادي، حيث تقلص عدد الوظائف بقطاع الإنشاءات لأول مرة منذ مايو/آيار2012، في حين استقر عدد الوظائف بقطاع الصناعات التحويلية.

وكانت أكبر نسبة زيادة للوظائف بقطاعات الخدمات والقطاع المهني والسياحة والترفيه والتجارة بالتجزئة والرعاية الصحية، بالمقابل تقلص التوظيف بالقطاع الصناعي.

وفي سياق متصل، أدى ارتفاع معدل التوظيف إلى تبديد المكاسب المبكرة التي حققها سعر الذهب اليوم، حيث تراجع بالسوق الفورية بنسبة 0.4% ليسجل 1455.90 دولارا للأوقية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

نما التوظيف في الولايات المتحدة الشهر الماضي بأبطإ وتيرة له في تسعة أشهر، في مؤشر على أن إجراءات التقشف بالميزانية الأميركية قد تفقد الاقتصاد بعض زخمه. فقد أضاف الاقتصاد الأميركي 88 ألف وظيفة، في حين كان محللون يتوقعون إحداث 200 ألف وظيفة.

انخفضت نسبة البطالة بالولايات المتحدة الشهر الماضي إلى 7.7% مقابل 7.9% في يناير/كانون الثاني الماضي، حيث أحدث الاقتصاد الشهر الماضي 236 ألف وظيفة جديدة وفق بيانات وزارة العمل، وبهذا التراجع تكون البطالة في أقل مستوياتها منذ ديسمبر/كانون الأول 2008.

تباطأت حركة التوظيف في الولايات المتحدة بشكل مفاجئ في يناير/كانون الثاني الماضي، حيث ارتفعت البطالة للمرة الأولى منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحسب أرقام نشرتها وزارة العمل في واشنطن الجمعة، ليصل عدد العاطلين عن العمل إلى 12.3 مليون شخص.

تراجع معدل التوظيف بأميركا في أبريل/نيسان الماضي للشهر الثالث على التوالي، إذ أحدث الاقتصاد 115 ألف وظيفة جديدة وهو ما يقل كثيرا عن التوقعات، غير أن معدل البطالة انخفض أيضا بنسبة 0.1%. وقد هبطت أسواق النفط والأسهم بالعالم عقب نشر البيانات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة