النقد الدولي يخفض توقعاته لنمو الصين

خفّض صندوق النقد الدولي توقعاته لنمو الصين هذا العام إلى 7.75% من 8% مستشهدا بضعف الاقتصاد العالمي والصادرات, وقال إن على بكين أن تعطي أولوية لكبح نمو التمويل الاجتماعي.

يذكر أن الاقتصاد الصيني سجل العام الماضي نموا بنسبة 7.8% وهو أقل معدل نمو منذ عام 1999 بسبب تراجع الطلب على الصادرات وارتفاع التكاليف وأزمة ديون اليورو وضعف تعافي الاقتصاد الأميركي.

وقال العضو المنتدب في الصندوق ديفد ليبتون خلال مؤتمر صحفي اليوم إن الصندوق يوصي بأن تجري الصين تحفيزا ماليا إذا جاء النمو دون التوقعات.

وقال الصندوق بعد محادثات مع مسؤولين صينيين "في الوقت الذي تحققَ فيه تقدم جيد على صعيد إعادة التوازن الخارجي للاقتصاد، أصبح النمو أكثر اعتمادا على التوسع المستمر للاستثمار".

وأضاف أن أغلب الاستثمارات يضخها القطاع العقاري والحكومات المحلية مما يضعف موقفها المالي.

كما أشار الصندوق إلى اتساع الفجوة في الدخول وإلى المشكلات البيئية باعتبارها من الأمور التي تحتاج إلى تغيير في النموذج الحالي للاقتصاد الصيني.

يأتي ذلك في وقت أكد فيه المسؤولون الصينيون لخبراء صندوق النقد التزام الحكومة بتنفيذ "خطة إصلاح صعبة تحتاج إلى عزيمة قوية".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

رجحت الصين تراجع وتيرة نمو صادراتها للخارج بشكل حاد خلال العام 2012 مقارنة بالعام الماضي، وفق ما أعلنت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح اليوم متوقعة نمو تجارتها الخارجية بنسبة 10% فقط. وكانت الصين حققت نموا بتجارتها الخارجية عام 2011 بنسبة 22.5%.

سجل الاقتصاد الصيني نموا بنسبة 8.1 % في الربع الأول من 2011 وهي الأضعف خلال ثلاث سنوات، بعدما حقق نسبة 8.9% في الربع الأخير من العام الماضي حسب بيانات رسمية، ويعزى هذا التراجع إلى انخفاض في الطلب الداخلي وتأثيرات أزمة أوروبا.

تباطأ نمو تجارة الصين بصورة كبيرة في الشهر الماضي رغم إجراءات التحفيز الحكومية. وأظهرت أرقام رسمية هبوط معدل نمو الواردات بمقدار النصف بالمقارنة مع شهر مايو/أيار إلى 6.3% مما يعكس انخفاض طلب المستهلكين وقطاع الصناعة في الصين.

أظهرت بيانات غير رسمية نشرت اليوم الاثنين انخفاضا هو الأكبر في ثلاث سنوات لنشاط قطاع الصناعات التحويلية الضخم في الصين في علامة إضافية على تراجع الصادرات, وبالتالي تراجع نمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة