منطقة اليورو تواصل ركودها الاقتصادي

(FILES ) The Euro logo is seen in front of the European Central Bank (ECB) in Frankfurt am Main, western Germany, on February 7, 2013. The European Central Bank announced Monday that it would continue providing emergency funding to Cypriot banks after the island nation clinched an eleventh-hour bailout deal with EU-IMF creditors. AFP PHOTO / DANIEL ROLAND
undefined

واصل اقتصاد منطقة اليورو تراجعه خلال الربع الأول من العام الجاري، معززا حالة الركود الاقتصادي للمنطقة التي تعاني م أزمة ديون سيادية منذ سنوات. فقد كشف مكتب الإحصاء الأوروبي (يوروستات) اليوم أن اقتصاد المنطقة انكمش بنسبة تجاوزت التوقعات وبلغت 0.2%.

وعزي التراجع المفاجئ لاقتصاد تكتل العملة الأوروبية الموحدة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بشكل أساسي، إلى ضعف أداء أكبر اقتصادين في المنطقة وهما الألماني والفرنسي.

ويعد انكماش الاقتصاد في الربع الأول هو السادس على التوالي، ويأتي عقب انكماش فصلي بلغت نسبته 0.6% في  الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضي.

وكان محللون يتوقعون أن تظهر البيانات انكماش المنطقة المكونة من 17 دولة أوروبية بنسبة 0.1% فقط في الربع الأخير.

وتعليقا على النتائج، قال المحلل الاقتصادي في بنك "بي.أن.بي باريبا" الفرنسي كليمنت دي لوشيا إن تأثير البداية الضعيفة سيؤثر على متوسط معدل النمو خلال العام الحالي ككل، مستبعدا تعافيا سريعا في النشاط الاقتصادي للمنطقة في وقت قريب.

وقد فشل النمو الضعيف للاقتصاد الألماني -أكبر اقتصاد في المنطقة- والذي بلغ 0.1% من إجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأول من العام الحالي، في الحد من الركود المستمر في الاقتصادات الكبرى الأخرى بمنطقة اليورو -مثل إيطاليا وإسبانيا- والتي توجد في قلب أزمة الديون الأوروبية.

وقد أعلن معهد الإحصاء الوطني الفرنسي (إنسي) اليوم عودة اقتصاد فرنسا إلى ادائرة الركود للمرة الثانية منذ عام 2009، بعد انكماش الناتج المحلي خلال الربع الأول من العام الحالي بمعدل 0.2%.

وجاءت بيانات الناتج المحلي الفرنسي أسوأ من توقعات المحللين الذين توقعوا انكماشا بمعدل 0.1% في الربع الأول من العام الحالي.

المخاوف من معاناة منطقة اليورو من عام ثان من الركود الاقتصادي، دفعت البنك المركزي الأوروبي لخفض سعر الفائدة بربع نقطة مئوية إلى 0.5%، وهو أدنى مستوى لسعر الفائدة الأوروبية على الإطلاق

عام ثان للركود
وكانت المخاوف من معاناة منطقة اليورو من عام ثان من الركود الاقتصادي قد دفعت البنك المركزي الأوروبي إلى خفض سعر الفائدة بربع نقطة مئوية إلى 0.5%، وهو أدنى مستوى لسعر الفائدة الأوروبية على الإطلاق. 

وفي إسبانيا -رابع أكبر اقتصاد بالمنطقة- سجل اقتصادها خلال الربع الأول من العام الحالي انكماشا بمعدل 0.3%، بعد انكماش الاقتصاد في الربع الأخير من العام الماضي بمعدل 0.8% من إجمالي الناتج المحلي.

وواصل الاقتصاد الإيطالي -ثالث أكبر اقتصاد بالمنطقة- انكماشه للربع السابع على التوالي، حيث انكمش بنسبة 0.5% خلال الربع الأول من العام الحالي بعد انكماشه بمعدل 0.9% خلال الربع الأخير من العام الماضي.

وبالنسبة لليونان التي انطلقت منها شرارة أزمة اليورو، فقد انكمش اقتصادها بنسبة 5.3% خلال الربع الأول من العام الحالي. ويعاني اقتصاد اليونان من الركود منذ العام  2008.

وغاصت قبرص التي أقر لها مؤخرا حزمة إنقاذ دولية -من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي– في أزمتها الاقتصادية بصورة أكبر، حيث انكمش اقتصادها بنسبة 1.3% من إجمالي الناتج المحلي خلال الربع الأول.

وفي البرتغال التي تتلقى مساعدات، تفاقم الركود في الربع الأول مع انكماش الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 3.9%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

دخلت فرنسا، ثاني أكبر اقتصاد بمنطقة اليورو، مرحلة ركود اقتصادي إثر تراجع الناتج المحلي الإجمالي في الفصل الأول من العام الحالي بمعدل 0.2%، بينما نما الناتج المحلي لألمانيا بمعدل 0.1% فقط، وهو ما يقل عن توقعات المحللين.

15/5/2013

واصل معدل البطالة ارتفاعه في كل من اليونان والبرتغال، في مؤشر جديد على تواصل حالة الركود الاقتصادي، التي يمر بها البلدان العضوان بمنطقة اليورو. ويتلقى البلدان مساعدات دولية في مقابل القيام بإجراءات تقشف وإصلاحات اقتصادية، ترتب عليها انكماش في الاقتصاد وتقلص الوظائف.

9/5/2013

خفض البنك المركزي الأوروبي اليوم سعر الفائدة الرئيسي 25 نقطة أساس، إلى مستوى قياسي جديد ليبلغ 0.5%. وتأتي الخطوة بعدما تراجع معدل التضخم في الاتحاد الأوروبي كثيرا عن المستوى المستهدف للبنك. وتعد الخطوة أحدث ما يقوم به البنك لمواجهة تفاقم أزمة اليورو.

2/5/2013

انكمش الاقتصاد الإسباني خلال الربع الأول من العام الحالي، وذلك للربع السابع على التوالي بتأثير أزمة الديون بمنطقة اليورو. فقد تراجع الناتج المحلي الإجمالي 0.5% خلال الشهور الثلاثة الأولى من العام الجاري، مقارنة بمستواه في الربع الأخير من العام الماضي.

30/4/2013
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة