إجراءات أوروبية ضد الألواح الشمسية الصينية

توعدت المفوضية الأوروبية السبت باتخاذ إجراءات لمكافحة الإغراق في مواجهة واردات الألواح الشمسية من الصين.

واعتبرت المفوضية التي تعد الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي أن الشركات الصينية المصنعة للألواح الشمسية تستفيد من إعانات حكومية صينية ضخمة، مما يجعلها تشن حرب أسعار مدمرة على منافساتها من الشركات الأوروبية.

وعن شكل الإعانات الحكومية التي حصلت عليها الشركات الصنية، أوضحت المفوضية أن هناك أدلة تثبت أن قطاع الطاقة الشمسية في الصين حصل على إعانات تمثلت في قروض ميسرة وضمانات تصدير وعطاءات وإعفاءات ضريبية.

وكانت المفوضية الأوروبية بدأت تحقيقا حول الواردات الصينية من الألواح والخلايا والرقائق الشمسية التي صدرت للاتحاد الأوروبي العام الماضي وبلغت قيمتها 21 مليار يورو.

وقد وسعت المفوضية الأوروبية في فبراير/شباط الماضي نطاق التحقيق حول واردات الاتحاد الأوروبي من الألواح الشمسية الصينية.

ويتوقع أن يطول التحقيق حول واردات الألواح الشمسية من الصين حتى مايو/أيار 2014، غير أن الاتحاد قد يفرض تعريفات عقابية لمكافحة الإغراق قبل حلول هذا الموعد. 

وكانت التحقيقات الأوروبية قد بدأت بعدما اتهمت مؤسسة برو صن الأوروبية المعنية بصناعة الألواح الشمسية، نظيراتها الصينية بإدخال ألواح شمسية إلى السوق الأوروبية العام الماضي بأسعار أقل من القيمة السوقية.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت منتصف العام الماضي رسوما عقابية على واردات الألواح الشمسية من الصين بقيمة تبلغ 30% من قيمتها، مما دفع بكين حينها لاتهام واشنطن بفرض إجراءات حمائية تجارية.

وجاء القرار الأميركي حينها بعدما قضت واشنطن لصالح شركات محلية قالت إن المصدرين الصينيين يغرقون الأسواق الأميركية بألواح الطاقة الشمسية المنخفضة السعر.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

حثت الصين اليوم الولايات المتحدة على إلغاء الرسوم المرتفعة التي فرضتها على ألواح الطاقة الشمسية التي تنتجها خوفا من فقدان السوق الأميركية. وتزيد الرسوم التي وافقت عليها أمس التجارة الأميركية من الضغوط على الشركات الصينية المصنعة للألواح والتي تواجه منافسة شديدة بأميركا.

دعت “المنظمة الألمانية للدفاع عن الشعوب المهددة” في بيان وجهته لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، إلى الاستمرار في الحظر المفروض على تصدير الأسلحة من دول الاتحاد إلى الصين، وعدم الخضوع لضغوط وطلبات بكين في هذا الصدد.

قالت الصين اليوم إن الاستثمارات الأجنبية المباشرة بالبلاد ناهزت بالأشهر السبعة الأولى من 2012 نحو 66.7 مليار دولار، أي بانخفاض قدره 3.6% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وربطت بكين بين هذا الانخفاض وتأثيرات أزمة ديون أوروبا أكبر شريك تجاري.

حث الرئيس الصيني هو جينتاو قبل اجتماع مجموعة الدول العشرين التي ستنطلق أعمالها اليوم في المكسيك الدول الصناعية الكبرى والاقتصادات الصاعدة في العالم على دعم أوروبا في جهودها الرامية إلى احتواء الأزمة المالية التي تعصف بها منذ ثلاث سنوات.

المزيد من استيراد وتصدير
الأكثر قراءة