قبرص: الاتحاد الأوروبي يعاملنا كحقل تجارب

epa03669009 Cypriot President Nicos Anastasiades announces the government's measures for the economy, at the Presidential Palace in Nicosia, Cyprus, 19 April 2013. According to reports, under a 23-billion-euro (30-billion-dollar) bailout deal reached with international creditors, depositors with more than 100,000 euros in the island's two biggest banks, the Bank of Cyprus and Laiki, will suffer big losses. EPA/KATIA CHRISTODOULOU
undefined

شن الرئيس القبرصي نيكوس إناستاسيادس هجوما على الاتحاد الأوروبي واتهمه بمعاملة بلاده "كحقل تجارب" لاختبار النظرية الاقتصادية عبر خطة الإنقاذ المالي التي فرضها على قبرص الشهر الماضي، مشيرا إلى أنه للمرة الأولى يتم تحديد خطة مساعدة تركز على الحسابات المصرفية.

وأضاف إناستاسيادس أن خطة الإنقاذ المالي "التي وصفها بالسابقة من نوعها"، تم إقرارها رغم عدم وجود مراقبة فعالة للنظام المصرفي بشكل عام.

وجاء حديث الرئيس القبرصي أمام رؤساء البرلمانات الوطنية في دول الاتحاد الأوروبي الذين تستضيفهم نيقوسيا.

وقبلت جمهورية قبرص التي كانت على حافة الإفلاس بالخطة مضطرة، حيث لم تجد أمامها حلا آخر للحصول على قرض دولي بقيمة عشرة مليارات يورو بشروط وصفت بالقاسية، ضمنها تقليص كبير لقطاعها البنكي لتأمين 13 مليار يورو مطلوبة في إطار خطة الإنقاذ.

وأعرب إناستاسيادس عن أمله بأن لا تطبق خطة الإنقاذ التي فرضت على بلاده في مكان آخر، مشيرا إلى مخاوفه من استخدام نفس الخطة في دول أخرى، وأن قبرص كانت حقل التجربة، وأنه بحسب نتيجةها سيتقرر تطبيق الخطة في دول أخرى من عدمه.

وذكر أن نيقوسيا لم تسع لمعاملة تفضيلية من قبل شركائها الأوروبيين، ولكنها كانت تسعى لمعاملة عادلة ومتوازنة تقوم على الأسس والشروط نفسها التي حصل عليها الشركاء الآخرون في الاتحاد الذين واجهوا صعوبات.

وأضاف أن بلاده لم تطلب سوى حقها في التضامن لكونها عضوا في الاتحاد، "غير أنه من المؤسف أن لا يحترم هذا المبدأ الأساسي للاتحاد، بل على العكس، فالقرارات التي اتفقت عليها الأطراف المعنية فرضت بالقوة".

ولم يوضح الرئيس القبرصي الأطراف التي أشار إليها، ولكن بعض القبارصة الناقمين على خطة الإنقاذ الأوروبية أشاروا إلى أن ألمانيا كانت وراء هذه الإجراءات.

وقبل أيام شبه وكيل وزارة المالية القبرصية معاملة ألمانيا وصندوق النقد الدولي لبلاده إزاء أزمتها الاقتصادية "بإطلاق قنبلة نووية لقتل حمامة"، معتبرا أن خطة الإنقاذ المالي التي اعتمدها الاتحاد وصندوق النقد الدولي مؤخرا "تدمير لنظام اقتصادي كان ناجحا".

ووصف وكيل وزارة المالية القبرصية الدائم كريستوس باتساليدس البنوك العالمية بأنها "قوات احتلال لا تعبأ بحقوق الإنسان".

تجدر الإشارة إلى أن باتساليدس شارك في مفاوضات خطة الإنقاذ التي جرت مؤخرا بين قبرص من جهة والاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي من جهة أخرى.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

epa03667977 Cyprus’s finance ministry permanent secretary Christos Patsalides holds a pile of documents under his arm moments before the start of his testimony in Nicosia Friday 19 April 2013, into the economic circumstances leading to the turmoil of an EU sanctioned bailout for the troubled Mediterranean island. Patsalides was the first witness to take the stand in an inquiry expected to last about four months. EPA/KATIA CHRISTODOULOU

شبه وكيل وزارة المالية القبرصية معاملة ألمانيا وصندوق النقد لبلاده في الأزمة التي تمر بها بـ”إطلاق قنبلة نووية لقتل حمامة”، معتبرا أن خطة الإنقاذ التي اعتمدت “تدمير لنظام اقتصادي كان ناجحا”، ووصف البنوك العالمية بأنها “قوات احتلال لا تعبأ بحقوق الإنسان”.

Published On 20/4/2013
Customers queue up outside a branch of Laiki Bank as they wait for the reopening of the bank in Nicosia March 28, 2013. Cypriots queued calmly at banks as they reopened on Thursday under tight controls imposed on transactions to prevent a run on deposits after the government was forced to accept a stringent EU rescue package to avert bankruptcy. REUTERS/Yorgos Karahalis (CYPRUS - Tags: BUSINESS POLITICS)

يعتبر المستثمرون الروس أكبر المتضررين من الضرائب التي تفرضها قبرص على الودائع الكبيرة في البلاد لتوفير أموال تساهم في حل أزمتها المالية، وهذه الضرائب شرط من شروط حصولها على أموال إنقاذ من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي.

Published On 16/4/2013
CYPRUS : Cypriot President Nicos Anastasiades addresses businessmen as he attends the 2013 Global Russia Business Meeting in the coastal city of Limassol on April 14, 2013. Russians have billions of euros in deposits parked in Cyprus, with estimates ranging from 5-31 billion euros. AFP PHOTO / PATRICK BAZ

عرض الرئيس القبرصي نيكوس إناستاسيادس منح الجنسية القبرصية للمستثمرين الأجانب الذين فقدوا ثلاثة ملايين يورو فما فوق في إطار خطة الإنقاذ الأوروبية للجزيرة.

Published On 14/4/2013
PM494 - Dublin, -, IRELAND : Cyprus Finance Minister Harris Georgiades (L) speaks with the European Central Bank President Mario Draghi (R) as ministers arrive to attend the informal meeting of Economic and Financial Affairs Council (ECOFIN) ministers at Dublin Castle in Dublin, Ireland on April 12, 2013. The two-day meeting, which brings together EU finance ministers and governors of EU central banks, focuses on current economic and financial issues. AFP PHOTO / PETER MUHLY

قال الرئيس القبرصي اليوم إنه سيطلب من قادة أوروبا المزيد من الدعم المالي لمساعدة بلاده على تجاوز الظروف الحرجة التي تعيشها، وكانت نيقوسيا ذكرت أمس أن كلفة حزمة الإنقاذ المالي التي تحتاج إليها ارتفعت من 17.5 مليار يورو إلى 23 مليار يورو.

Published On 12/4/2013
المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة