السودان يقترح مشاريع على السعودية

عرض السودان أكثر من 350 مشروعا على المستثمرين السعوديين بتكلفة تصل إلى ثلاثين مليار دولار في قطاعات الزراعة والصناعة والنفط والمعادن. جاء ذلك خلال افتتاح الملتقى الاقتصادي السعودي السوداني في الرياض اليوم.

وخلال الملتقى تم الإعلان عن إنشاء شركة قابضة سعودية سودانية برأسمال مائة مليون دولار لاستكشاف فرص الاستثمار بالسودان وأخرى برأسمال يبلغ ثلاثين مليون دولار متخصصة بإنتاج الدواجن.

وكان  رئيس مجلس الأعمال السعودي السوداني صالح كامل دعا إلى الإسراع في تأسيس شركة مشتركة لاكتشاف الفرص الاستثمارية بالسودان.

من جانبه قال وزير الاستثمار السوداني إن حجم الاستثمارات السعودية في بلاده بين عامي 2000 و2011 بلغ ما لا يقل عن 11.4 مليار دولار من أصل 28 مليارا استقطبها السودان.

وأضاف مصطفى عثمان إسماعيل أن السودان يعتزم إنشاء أول منطقة زراعية حرة بالعالم العربي. 

إسماعيل: حجم الاستثمارات السعودية  بالسودان بلغت أكثر من 11 مليار دولار   (الجزيرة)

منفعة متبادلة
من جهته قال وزير الزراعة السعودي إن مبادرة الملك عبد الله بن عبد العزيز بشأن الاستثمار الزراعي بالسودان تهدف إلى تحقيق المنفعة المتبادلة للجانبين والوصول إلى الأمن الغذائي.

وأوضح فهد بالغنيم أن بلاده تشجع الاستثمار الزراعي بالخارج عن طريق القطاع الخاص للإسهام في تلبية حاجات المملكة من الغذاء وتحقيق الأمن الغذائي.

وشدد على الشفافية والنزاهة وملاءمة وفعالية تطبيق القوانين وتوفر المعلومات ووجود ضمانات للاستثمار والاستقرار السياسي والاجتماعي وتوفير البنى التحتية المطلوبة، ووجود النظام المالي والبنكي والتسويقي والتأميني المناسب وتوفر القوى العاملة المؤهلة وغياب الموانع الإدارية والروتين وعدم تضارب السياسات.

وعبر الوزير السعودي عن أمله في أن يتضمن قانون الاستثمار السوداني الجديد كل العناصر المهمة والكافية لمعالجة السلبيات، وإيجاد الحلول الناجحة للمشاكل والمعوقات التي تواجه المستثمرين واستثماراتهم بالسودان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تبرز أزمة استهلاك الزراعة السعودية للمخزون المائي بصفتها أكثر القطاعات استنزافاً للموارد المائية. وقد دفع هذا الأمر العديد من الجهات الحكومية إلى اتخاذ تدابير احترازية لترشيد استهلاك المياه المستخدمة بالزراعة.

قال وزير الدولة السوداني للنفط إن الخرطوم وقعت اتفاقيات للتنقيب عن النفط واقتسام الإنتاج مع شركات أجنبية تشمل تسع مناطق امتياز، ويرتقب أن تضح هذه الاتفاقيات استثمارات أولية بقيمة مليار دولار، ويأتي التوقيع في وقت يعرف فيه السودان ظروفا اقتصادية صعبة.

اعتبر وزير الخارجية الألماني غيدو فتسرفيله أن استفادة مواطني دولتي السودان وجنوب السودان من الموارد والطاقات الكبيرة الموجودة ببلديهما ستكون مقيدة دون حكم رشيد واحترام حقوق الإنسان وإطلاق حرية المجتمع المدني ووسائل الإعلام.

كشف غرفة تجارة جدة السعودية عن موافقة الحكومة السودانية على منح السعودية منطقة حرة لزراعتها تقدر مساحتها بمليوني فدان، ولفتت إلى أن الأرض اختيرت قرب منطقة بورتسودان حتى تنقل المنتجات المزروعة بسهولة عبر البحر الأحمر.

المزيد من اقتصاد
الأكثر قراءة