قبرص تواجه سنوات عجافاً

epa03639726 Cypriot President Nicos Anastasiades (2-R) leaves the EU council building during a Special Eurogroup Finance ministers meeting on the economic crisis in Cyprus, in Brussels, Belgium, 24 March 2013. Eurozone finance ministers gave their blessing to a new bailout deal that Cyprus thrashed out with top EU officials and international bailout partners, sources in Brussels said early 25 March. Cyprus was under pressure to finalize details of a plan to raise 5.8 billion euros (7.5 billion dollars) in exchange for a 10-billion-euro bailout from its eurozone partners and the International Monetary Fund (IMF). EPA/OLIVIER HOSLET
undefined

إثر الاتفاق الذي تمكنت قبرص من إبرامه فجر اليوم مع شركائها في الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، يرجح محللون أن القبارصة سيواجهون سنوات من الصعوبات الاقتصادية، خاصة أن الاتفاق يتضمن شروطا توصف بالقاسية، فيما يبدو مستقبل الجزيرة المتوسطية والعضو في منطقة اليورو غامضا بشكل كبير.

وقال خبراء في الاقتصاد إن الأزمة ستبدأ فورا بنقص محتمل في السلع الغذائية والأدوية في الأسابيع القادمة، بينما تعاني الأعمال التجارية من نقص السيولة في المصارف القبرصية التي استهدفتها خطة الإنقاذ.

ثم ستواجه الدولة الصغيرة عامين من الركود مع ارتفاع نسبة البطالة، وآمالا ضئيلة بانتعاش طويل الأمد، بينما يبتعد الروس وغيرهم من المستثمرين الأجانب عن القطاع المالي القبرصي المدمر.

وإزاء ذلك، قالت خبيرة الاقتصاد المتخصصة في الشؤون القبرصية فيونا مولن إنه بينما حالت الخطة دون خروج قبرص من منطقة اليورو، يتساءل كثير من القبارصة عما إن كان الخروج أفضل بأي حال؟

وأوضحت مولن أن القبارصة يشعرون بأن دولا كثيرة خدعتهم في هذه المسألة، متوقعة أن يكون لذلك تداعيات على المدى البعيد.

بموجب صفقة الإنقاذ ستتم تصفية بنك لايكي ثاني أكبر البنوك القبرصية  (الفرنسية)بموجب صفقة الإنقاذ ستتم تصفية بنك لايكي ثاني أكبر البنوك القبرصية  (الفرنسية)

أزمة بنوك
وبموجب صفقة الإنقاذ -التي تمت مناقشتها من قبل وزراء مالية منطقة اليورو وبحضور الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس- ستتم تصفية "بنك لايكي" ثاني أكبر البنوك القبرصية الدائنة، ويبدو أن المستثمرين فيه سيخسرون كافة المبالغ غير المؤمنة والتي تفوق مائة ألف يورو (130 ألف دولار).

وفي حين سينجو بنك قبرص -وهو أكبر البنوك القبرصية الدائنة- قالت الحكومة إنه ستتم فرض ضريبة بنحو 30% على كافة الودائع التي تتجاوز مائة ألف يورو (130 ألف دولار) على الأرجح.

وقالت مولن -وهي من الشركاء في مؤسسة ستراتا إينسايت لاستشارات مخاطر سياسة الطاقة- إن الرقابة على الرساميل تشمل قيودا صارمة على السحوبات من أجهزة الصرف الآلي ستستمر على الأرجح لعدة أسابيع.

وأضافت أن هذا يعني أنه سيكون من الصعب على الشركات دفع الرواتب وشراء السلع ونحوه، معتبرة أن تأثير ذلك "لم يتم التفكير فيه جيدا".

وقالت إن الشركات الكبيرة تضم شركات استيراد المواد الغذائية وبائعي المواد الغذائية ومستوردي الأدوية، وستتأثر على المدى القصير سلع كالمواد الغذائية، والقبارصة بدؤوا بالفعل تخزين المواد الغذائية في الأيام القليلة الماضية. 

 أفكسنتيس أفكسنتيو: قبرص تعرضت لضربة كبيرة، حيث سيتراجع مستوى المعيشة بسرعة، رغم أن الاقتصاد قد يعود للانتعاش خلال سنتين أو ثلاث

مستقبل كئيب
ويبدو المستقبل البعيد المدى لقبرص أكثر كآبة، حيث من المرجح أن يتعرض اقتصادها لأكبر ضربة له منذ الاجتياح التركي لشمال الجزيرة، بحسب ما حذرت منه المحللة مولن.

وردا على سؤال عن التأثير المحتمل على النمو، قدرت مولن أن الاقتصاد القبرصي سيتراجع بنسبة 15%في السنة الأولى، وبنسبة 5% في السنة التالية. 

وعن معدل البطالة في البلاد، أفادت مولن بأن البطالة المرتفعة حاليا والتي تبلغ 15% يرجح أن ترتفع لمستوى 17.5% مع تصفية بنك لايكي، كما يتوقع أن ترتفع إلى 20% في غضون ثلاثة اشهر وإلى 26% خلال عام.

ومن جهته، قال الحاكم السابق لمصرف قبرص المركزي أفكسنتيس أفكسنتيو إن تأثير خطة الإنقاذ سيستمر فترة تصل إلى عشرة أعوام.

وأضاف -في حديث للإذاعة العامة- إن قبرص تعرضت لضربة كبيرة، حيث سيتراجع مستوى المعيشة بسرعة، رغم أن الاقتصاد قد يعود للانتعاش خلال سنتين أو ثلاث، مضيفا أن مستوى المعيشة بحاجة إلى عشر سنوات ليعود إلى مستواه السابق.

كما انتقد الخبير الاقتصادي في مؤسسة "في تي بي كابيتال" اللندنية نيل ماكينون خطة إنقاذ قبرص، معتبرا أنها ستؤدي لتحجيم النظام المالي للبلاد، وهو ما سيتسبب في خسارة الكثير من الوظائف وفرض قيود على القطاع المصرفي.

وأثار ماكينون شكوكا حيال موقف قبرص من اليورو رغم صفقة الإنقاذ، ولم يستبعد خروجا مستقبليا لقبرص من اليورو، مؤكدا أن الآفاق الاقتصادية لا تبدو جيدة إجمالا، ليس فقط بالنسبة لقبرص وإنما لأوروبا بشكل عام.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

A giant symbol of the European Union's currency the Euro stands outside the headquarters of the European Central Bank (ECB) in the central German city of Frankfurt am Main on June 2, 2010الم

أماط رفض قبرص خطة الإنقاذ التي طرحها الاتحاد الأوروبي وتوجهها إلى روسيا اللثام عن مدى الإحباط وضعف روح التضامن التي يعاني منها الاتحاد الأوروبي، وهو المجموعة التي استهدفت أساسا جمع دول أوروبا بمحيطها بعد الحرب العالمية الثانية.

Published On 22/3/2013
Russia's President Dmitry Medvedev takes part in a meeting on corruption issues in Moscow, on March 22, 2012. AFP PHOTO / RIA-NOVOSTI / KREMLIN POOL / DMITRY ASTAKHOV

شنّ رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف هجوما لاذعا على الاتحاد الأوروبي على خلفية الاتفاق الأوروبي مع قبرص على خطة إنقاذ مالي، واصفا الاتفاق بالسرقة. أما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فأعربت عن سعادتها للتوصل للاتفاق، معتبرة أنه يوزع الأعباء بشكل عادل.

Published On 25/3/2013
epa03639751 Eurogroup President Dutch Finance Minister Jeroen Dijsselbloem (C) International Monetary Fund (IMF) Managing Director Christine Lagarde (L) and Olli Rehn the European Commissioner in charge of the Monetary Affairs give a press briefing at the end of a Special Eurogroup Finance ministers meeting on the economic crisis in Cyprus in Brussels Belgium 25 March 2013. Eurozone finance ministers gave their blessing to a new bailout deal that Cyprus thrashed out with top EU officials and international bailout partners sources in Brussels said early 25 March. Cyprus was under pressure to finalize details of a plan to raise 5.8 billion euros (7.5 billion dollars) in exchange for a 10-billion-euro bailout from its eurozone partners and the International Monetary Fund (IMF). EPA/OLIVIER HOSLET

وافق وزراء مالية منطقة اليورو على اتفاق إنقاذ جديد توصلت إليه قبرص مع كبار المسؤولين الأوروبيين وشركاء دوليين بعد مفاوضات شاقة في بروكسل.

Published On 25/3/2013
epa02256275 German Minister of Finance Wolfgang Schaeuble holds a press conference at Bercy, in Paris, France, 21 July 2010, after the French and German Finance Minister Council in order to make point on the bilateral financial situation. German Minister Wolfgang Schaeuble attended earlier the French Minister council at the Elysee Palace as the first foreign Minister to attend the French weekly cabinet meeting. EPA/LUCAS DOLEGA

حذرت ألمانيا من جديد قبرص من أن بقاءها بمنطقة اليورو رهن بمشروع خطة الإنقاذ التي تتفاوض بشأنها مع الترويكا. وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل قد طالبت قبرص الأسبوع الماضي بقصر تفاوضها مع الترويكا للحصول على خطة الإنقاذ، كما طالبتها بإصلاحات اقتصادية.

Published On 24/3/2013
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة