ارتفاع لافت لواردات الصين من نفط إيران

ارتفعت واردات الصين من النفط الإيراني الخام بنسبة 81% على أساس يومي في فبراير/شباط الماضي مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي وزيادة بنسبة 68% مقارنة بيناير/كانون الثاني الماضي، وذلك طبقا لما أظهرت بيانات الإدارة العامة للجمارك الصينية التي صدرت اليوم.

ووفقا للبيانات فإن الصين اشترت نحو مليون طن من النفط الخام في فبراير/شباط الماضي أو ما يعادل نحو 521330 برميلا يوميا مقابل 309906 براميل يوميا في يناير/كانون الثاني الماضي، وكانت الصين استوردت 288576 برميلا من الخام الإيراني في فبراير/شباط 2012.

وبذلك تحافظ الصين على مكانتها كأكبر زبون للنفط الإيراني. وقد أبدت مرارا معارضتها لفرض عقوبات خارج إطار الأمم المتحدة كالتي تفرضها الولايات المتحدة على طهران.

وجاء الارتفاع بمشتريات الصين من نفط إيران على أساس سنوي الشهر الماضي بعد انخفاض بالمشتريات الصينية من نفط إيران العام السابق، ففي الربع الأول من 2012 تراجعت المشتريات الصينية من نفط إيران بمقدار الثلث عن العام السابق بسبب خلافات على شروط التعاقد بين الجانبين.

وتتعرض الصين مع مشترين كبار آخرين للنفط الإيراني بينهم الهند واليابان وكوريا الجنوبية لضغوط من الولايات المتحدة منذ العام الماضي لتقليص وارداتهم من الخام الإيراني تنفيذا لعقوبات غربية مفروضة على طهران بسبب استمراراها بتطوير برنامجها النووي.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

أفادت أرقام صينية بأن واردات الصين من النفط الخام الإيراني شهدت تراجعا حادا في الشهر الماضي بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي. وتراجعت واردات الصين من النفط الإيراني في الشهر الماضي بنسبة 36.8% على أساس سنوي و47% على أساس شهري.

قال محللون ومصادر ملاحية إن صادرات الخام الإيراني ارتفعت الشهر الماضي لأعلى مستوى لها منذ بدء تطبيق الحظر النفطي الأوروبي، إذ زادت هذه الصادرات إلى 1.4 مليون برميل يوميا، وفسرت هذه الزيادة بقوة الطلب الصيني والهندي وحصول إيران على ناقلات جديدة.

أظهرت بيانات تراجع واردات الصين وكوريا الجنوبية من النفط الإيراني. وقالت الإدارة العامة الصينية للجمارك إن واردات الصين من النفط الخام من إيران تراجعت بنسبة 31% في شهر نوفمبر/تشرين الثاني عن مستواها قبل عام، كما هبطت بنسبة 6.3% عن الشهر السابق.

قال مسؤولون صينيون إن بكين ستحمل الكميات المتعاقد عليها من خام طهران بالكامل في الشهر الجاري، بعد تسوية نزاع حول بنود الشحن بين شركة سينوبك الصينية وشركة ناقلات النفط الإيرانية. وكانت الصين قد قلصت مشترياتها من الخام الإيراني بسبب هذا النزاع.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة