التضخم بالسودان لا يزال بمستوى مرتفع

إرتفاع الأسعار في السوق السوداني
undefined

انخفضت نسبة التضخم في السودان الشهر الماضي إلا أنها بقيت في مستوى عال حيث بلغت 43.6% على أساس سنوي متراجعة عن مستوى 44.4% الذي كان عليه في ديسمبر/كانون الأول الماضي، غير أن أسعار الغذاء بقيت مرتفعة مما زاد من المصاعب التي يعاني منها المواطنون.

ويشهد السودان ارتفاعا متواصلا في أسعار السلع منذ انفصال جنوب السودان في يوليو/تموز 2011 ليأخذ معه ثلاثة أرباع إنتاج البلاد من النفط، وكان معدل التضخم بلغ 15% في يونيو/حزيران 2011 في آخر تقرير قبل انفصال الجنوب.

وكانت صادرات النفط تشكل المصدر الرئيسي للإنفاق العام والعملة الأجنبية التي يحتاجها السودان لدعم العملة المحلية وسداد تكاليف واردات الغذاء والواردات الأخرى.

وفي تقريره الشهري الذي صدر اليوم، ذكر الجهاز المركزي للإحصاء السوداني أن معدل التضخم الشهري بلغ 2.9% في يناير/كانون الثاني مقارنة بـ1.6% في ديسمبر/كانون الأول الماضي مع ارتفاع تكلفة الغذاء المكون الأكبر في المؤشر بنسبة 2.1% وارتفعت تكاليف الملابس 4.3% في يناير/كانون الثاني الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الخرطوم لجأت في يونيو/حزيران الماضي لخفض دعم الوقود، كما اتخذت إجراءات تقشفية في محاولة لسد عجز الميزانية.

وأظهرت البيانات أنه في ولاية النيل الأزرق حيث يقاتل الجيش متمردين ارتفع التضخم إلى مستوى 58.1% في يناير/كانون الثاني من 39.8% في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وكانت الخرطوم توقعت نهاية العام الماضي عجزا بميزانية عام 2013 بحدود 3.4% من الناتج المحلي الإجمالي، وقالت الحكومة السودانية في بيان عقب الموافقة على الميزانية إنها تستهدف خفض التضخم إلى 20%، والإبقاء على عجز الميزانية تحت السيطرة وزيادة الصادرات.

ويشكك اقتصاديون في دقة التقديرات الرسمية قائلين إنها مفرطة في التفاؤل، وإن السودان سيواجه صعوبة في جلب الاستقرار الاقتصادي دون تحصيل رسوم النفط من جنوب السودان.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تصديق البرلمان على إجراءات إلغاء الدعم بالسودان

تتسق موازنة السودان 2013 وفق إفادات وزير المالية مع توجهات برنامج النهضة الزراعية، وتهدف لتحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الإستراتيجية وترشيد الإنفاق وترتيب الأولويات وفق الموارد المتاحة، مع وجود تحذير من عوامل قد تؤدي لانهيار الموازنة كتفاقم التضخم واستمرار نزف العملة الوطنية.

Published On 23/12/2012
KHR01 - Khartoum, -, SUDAN : A man walk past buses at the main bus station in Khartoum, on December 17, 2012, as the capital's decaying fleet of public buses is leaving commuters stranded with surging inflation and a sinking Sudanese currency driving maintenance costs out of control, bus operators say. The transport woes are the latest burden inflicted upon Sudanese by an economy which one think-tank said is on the brink of collapse after the loss of South Sudanese oil last year.

تخلو محطات المواصلات الرئيسة بالخرطوم في أول ساعات المساء من الحافلات تاركة المئات بانتظار طويل لوسيلة نقل تعيدهم لمنازلهم بعد يوم عمل شاق، ويعزو مشغلو الحافلات الأزمة إلى تراجع قيمة العملة الوطنية (الجنيه) والتضخم مما سبب ارتفاع أسعار قطع غيار السيارات.

Published On 19/12/2012
تصديق البرلمان على إجراءات إلغاء الدعم بالسودان

يتجه السودان لفرض ضرائب جديدة على السيارات العام المقبل ضمن سلسلة إجراءات تهدف للتعويض عن العجز في الميزانية، ويكافح السودان لاحتواء التضخم المتصاعد والتدهور الشديد في قيمة الجنيه السوداني منذ انفصال الجنوب الذي استأثر بثلاثة أرباع إنتاج النفط.

Published On 19/12/2012
epa02779919 Sudanese Finance Minister Ali Mahmoud holds a press conference about the economic situation after the secession of southern Sudan in Khartoum, Sudan, 14 June 2011. EPA/PHILIP DHIL

توقع السودان عجزا بميزانية العام المقبل بحدود 3.4% من الناتج المحلي الإجمالي، وقالت الحكومة السودانية أمس عقب الموافقة على ميزانية العام المقبل إنها تستهدف خفض التضخم إلى 20% العام المقبل والإبقاء على عجز الميزانية تحت السيطرة وزيادة الصادرات.

Published On 4/12/2012
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة