الأسهم الأوروبية تمنى بخسائر كبيرة

منيت الأسهم الأوروبية بخسائر كبيرة اليوم مع تزايد الغموض السياسي في دول الجنوب بمنطقة اليورو، الأمر الذي دفع المستثمرين للبيع لجني أرباح بعد صعود المؤشرات لمستويات قياسية في سنوات عدة.

وأغلق مؤشر يورو فيرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى منخفضا 1.4% -وفق بيانات غير نهائية- إلى 1151.73 نقطة، وهو أدنى مستوى إغلاق منذ 31 ديسمبر/كانون الأول الماضي بعدما سجل أعلى مستوى في نحو عامين بلغ 1178.55 نقطة قرب نهاية يناير/كانون الثاني في موجة صعود دفعته للارتفاع بنحو 8% من أدنى مستوى في نوفمبر/تشرين الثاني.

وقد أثارت فضيحة فساد في إسبانيا واستطلاعات تظهر تحقيق رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلسكوني مكاسب قبل انتخابات الشهر الحالي مخاوف من احتمال تأثر الاستقرار والنمو في منطقة اليورو.

وخسر مؤشر فايننشال تايمز 100 البريطاني 1.6% وداكس الألماني 2.4% وكاك 40 الفرنسي 2.9%.

في الوقت نفسه فتحت الأسهم الأميركية في نيويورك اليوم على انخفاض بعد موجة صعود دفعت ستاندرد أند بورز 500 لأعلى مستوى في خمس سنوات، وداو إلى مستوى 14000 نقطة للمرة الأولى منذ أكتوبر/تشرين الأول 2007.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي لأسهم الشركات الأميركية الكبرى 58.68 نقطة أو 0.47% إلى 13951.12 نقطة.

وهبط ستاندرد أند بورز 500 الأوسع نطاقا 6.84 نقاط أو 0.45% إلى 1506.33 نقاط.

وخسر مؤشر ناسداك الذي تغلب عليه أسهم التكنولوجيا 18.33 نقطة أو 0.58% إلى 3160.77 نقطة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أغلقت أمس الأسهم الأميركية على هبوط حاد، وانخفضت الأسواق الآسيوية اليوم جراء تجدد قلق المستثمرين من مناقشات وشيكة في الكونغرس من أجل تفادي ما يسمى المنحدر المالي بقيمة 600 مليار دولار.

تراجع المؤشر الرئيسي للسوق السعودية اليوم مسجلا أدنى مستوى في عشرة أشهر، بينما سجلت أسواق الأسهم الأخرى في الخليج أداء متباينا، وهوى المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 9.6%. ويخشى المستثمرون من أن يكون للاضطرابات السياسية في مصر عواقب واسعة المدى في الشرق الأوسط.

ارتفعت الأسهم الهندية بتعاملات اليوم محققة أعلى مستوى في عشرين شهرا، وعزي السبب الرئيسي لهذا الارتفاع الكبير لما أعلن من موافقة مجلس الشيوخ الأميركي على اتفاق بشأن الموازنة بما يمنع فرض زيادة للضرائب كان من المقرر ان تسري اعتبارا من اليوم.

سجلت معظم أسواق المال الخليجية صعودا في مؤشراتها خلال تعاملات الخميس، وكان أبرز الصاعدين مؤشر بورصة دبي الذي أغلق عند أعلى مستوى بأكثر من عامين. ويعزى الصعود للمعنويات الإيجابية تجاه الأسهم الإماراتية مع المراهنة على توزيعات نقدية قوية وأرباح للعام الماضي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة