زرداري يبحث بطهران مد باكستان بالغاز

يصل الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري إلى طهران اليوم للبحث في مشروع أنبوب غاز مهم لنقل الغاز الإيراني إلى باكستان اعتبارا من ديسمبر/كانون الأول 2014.

وأفادت وسائل الإعلام الإيرانية أن زرداري سيلتقي نظيره الإيراني محمود أحمدي نجاد والمرشد الأعلى علي خامنئي في زيارة من يوم واحد تتمحور حول مشروع أنبوب الغاز الذي تقدر كلفته  بـ 7.5 مليارات دولار وأثار مشاكل منذ انطلاقه عام 2010 بسبب صعوبات في التمويل ومعارضة الولايات المتحدة التي تسعى لعزل إيران بسبب نشاطاتها النووية.

وقالت وكالة أنباء فارس أن الزيارة "تستهدف ترسيخ العلاقات الثنائية وبحث القضايا الاقليمية والدولية التي تعني الدولتين، وأن المشاريع الثنائية للطاقة بما فيها أنبوب غاز إيران باكستان سيتم بحثها كذلك".

وفي إسلام آباد ذكرت تقارير صحفية أن إيران ستقرض باكستان خمسائة مليون دولار للشروع في بناء خط الغاز.

وبالإضافة إلى تزويد إيران بالغاز لباكستان فإنها تعتزم أيضا إنشاء مصفاة للنفط في ميناء غوادار في إقليم بلوشستان الباكستاني.

وستبلغ طاقة خط الغاز الأولية 22 مليار متر مكعب سنويا تتم زيادتها في مرحلة لاحقة إلى 55 مليار متر مكعب، لكن العقد بين الجانبين يقضي بنقل 8.7 ملايين متر مكعب سنويا بحد أقصى يصل إلى أربعين مليارا.

وسيمتد الخط على مرحلتين من حقل جنوب فارس الإيراني من أسالويه إلى إيرانشهر لمسافة 902 كيلومتر ثم من إيرانشهر إلى الحدود الباكستانية لمسافة 270 كيلومتر. وفي باكستان سيمتد الخط لمسافة 785 كلم إلى إقليمي بلوشستان والسند.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي أن المجلس قد يدرس قريبا فرض عقوبات جديدة تهدف إلى تقليص التبادل التجاري العالمي مع إيران في قطاعات الطاقة والنقل البحري والمعادن، وذلك في إطار مشروع قانون السياسة الدفاعية السنوية.

وافق مجلس الشيوخ الأميركي اليوم على عقوبات جديدة تستهدف قطاعات الطاقة والموانئ والنقل البحري وبناء السفن في إيران، ضمن حزمة جديدة من العقوبات لزيادة الضغط الاقتصادي على طهران على خلفية برنامجها النووي.

يُتوقع أن يصوت الكونغرس الأميركي نهاية هذا الأسبوع على ميزانية وزارة الدفاع (بنتاغون) للعام المالي 2013, التي ستتجاوز قيمتها 633 مليار دولار, وسيكون من أهدافها تشديد العقوبات على إيران.

بدأ اليوم سريان عقوبات جديدة أشد على إيران في قطاعات البنوك والملاحة والصناعة، في إطار جهود الاتحاد الأوروبي لإجبار طهران على التراجع عن برنامجها النووي.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة