تحسن سوق المنازل بأميركا

ارتفعت مبيعات المنازل الجديدة المخصصة لأسرة واحدة في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى في أربع سنوات ونصف السنة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وكان  المعروض في السوق في ذلك الشهر هو الأقل منذ مارس/آذار 2005 وهو دليل جديد على قوة الانتعاش في سوق المنازل.

وأفادت أرقام وزارة التجارة الأميركية بأن المبيعات قفزت 15.6% إلى معدل سنوي قدره 437 ألف وحدة، مسجلة أعلى مستوى منذ يوليو/تموز 2008. وتعتبر هذه أكبر زيادة بالنسبة المئوية منذ أبريل/نيسان 1993.

كما أظهر تقرير آخر أن ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة تعافت بصورة أقوى من المتوقع في فبراير/شباط الجاري، إذ لم يأبه الأميركيون للمخاوف المتعلقة بالسياسة المالية والزيادات الضريبية. وارتفع مؤشر لثقة المستهلكين إلى 69.6 نقطة متجاوزا توقعات المحللين بقراءة تبلغ 61 نقطة.

وفي شهادة له أمام لجنة بمجلس الشيوخ أمس أكد رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي (البنك المركزي) بن برنانكي أن الاقتصاد الأميركي لا يزال بحاجة إلى برنامج التحفيز الذي يقدمه البنك، محذرا من أن إجراءات التقشف وتخفيض النفقات الحكومية في الميزانية العمومية من شأنها أن تزيد من تباطؤ النمو الاقتصادي.

ولفت إلى أن ارتفاع معدل البطالة لا يزال يمثل تحديا رئيسيا للاقتصاد الأميركي.

ودعا إلى الاستمرار في برنامج البنك المركزي الاستثنائي لشراء السندات بقيمة 85 مليار دولار شهريا، مشيرا إلى أنه يهدف إلى الحفاظ على انخفاض معدلات الفائدة وتشجيع الاستثمارات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تواصلت السبت المفاوضات بين الكتلتين الديمقراطية والجمهورية في الكونغرس الأميركي للتوصل إلى اتفاق يجنب البلاد الوقوع في فخ "الهاوية المالية" الذي ينتظرها في غضون ساعات. في حين دعا الرئيس باراك أوباما إلى تجنيب الطبقة المتوسطة زيادة في الضرائب.

قال الرئيس الأميركي اليوم عقب إقرار الكونغرس بمجلسيه مشروع قانون لتجنب الهاوية المالية إن المشروع "مجرد خطوة في مسعى أكبر لتعزيز الاقتصاد" وإنه "يجعل النظام الضريبي أكثر عدالة"، فيما صعدت الأسواق الآسيوية والنفط مدفوعة بتفادي مأزق الميزانية الأميركية.

انكمش الاقتصاد الأميركي بنسبة 0.1% في الربع الأخير من 2012 للمرة الأولى منذ الركود الذي شهده أكبر اقتصادات العالم بين عامي 2007 و2009، ويعزى هذا الانكماش غير المتوقع إلى التقليص الكبير في الإنفاق الحكومي وضعف الصادرات وتقلص مخزونات الشركات الأميركية.

حث الرئيس الأميركي باراك أوباما الكونغرس على إيجاد طريقة متوازنة لخفض عجز الموازنة، وحذر من أن خفضا كبيرا في الموازنة سيضر الاقتصاد الأميركي وسيهدد آلاف الوظائف الأميركية.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة