ارتفاع البطالة بفرنسا لأعلى مستوى

سجل عدد العاطلين عن العمل في فرنسا ارتفاعا كبيرا مجددا في يناير/كانون الثاني الماضي ليبلغ إجماليه 3.17 ملايين شخص مسجلا أعلى مستوى منذ يوليو/تموز 1997 ومقتربا من أعلى مستوى على الإطلاق عند 3.196 ملايين شخص، وذلك وفقا لبيانات وزارة العمل الفرنسية التي أعلنت الثلاثاء. وبذلك يتجاوز معدل عدد العاطلين بفرنسا مستوى 10%.

وهو ما يؤدي لتفاقم الضغوط على الرئيس الاشتراكي فرانسوا هولاند الذي وضع مكافحة البطالة على رأس أولوياته، ووعد بالقضاء على الزيادة في معدل البطالة بنهاية 2013.

وقفز عدد الباحثين عن عمل في فرنسا إلى 43.900 شخص أو 1.4%، مما يشير إلى عودة الوتيرة السريعة للزيادة التي شهدتها البلاد على مدى 19 شهرا متتالية حتى ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وبعد أن تراجعت الحكومة مؤخرا عن معدلات النمو الاقتصادي وعجز الموازنة المستهدفة للعام 2013، أقر هولاند في نهاية الأسبوع بأن ضعف النمو سيجعل الوصول إلى معدل البطالة الذي يستهدفه وهو الأكثر قربا من قلوب الناخبين أكثر صعوبة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف وزير الموازنة الفرنسي جيروم كاويزاك أن الحكومة ستخصص ملياري يورو (2.61 مليار دولار) من ميزانية 2013 لتمويل برنامج خلق الوظائف الذي تدعمه الدولة، وذلك في ظل مواجهة فرنسا لأعلى معدل للبطالة في 15 عاما.

خفضت فرنسا تقديرها لمعدل النمو في الربع الثالث من العام الجاري إلى 0.1% بدلا من 0.2%، لكن هذه العودة الفاترة إلى النمو تبعث على الارتياح قليلا في ظل الصعوبات التي تواجهها البلاد لإنعاش الصادرات ووقف التراجع في أعداد الوظائف.

قال الرئيس الفرنسي إن خطة شركة السيارات بيجو لحذف 8000 وظيفة “غير مقبولة وتحتاج لإعادة النظر فيها”، مضيفا في مقابلة تلفزيونية إن الدولة لن تسمح بهذا التسريح، وكانت بيجو قد بررت خطوة التسريح وإغلاق مصنع بتراجع متوقع لسوق السيارات بأوروبا.

كشف وزير العمل الفرنسي ميشيل سابين عن استمرار ارتفاع عدد العاطلين عن العمل حيث تجاوز عددهم مستوى الثلاثة ملايين شخص في أغسطس/آب الماضي مشكلا ما نسبته 10% من إجمالي العمالة الفرنسية، وهو أعلى مستوى منذ أكثر من عشر سنوات.

المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة