الاعتداءات تشل منظومة الكهرباء باليمن

قال مسؤول في وزارة الكهرباء اليمنية اليوم إن منظومة الطاقة الكهربائية في البلاد خرجت بكاملها من الخدمة إثر اعتداء تعرضت له خطوط نقل الطاقة "مأرب-صنعاء" في منطقة نهم بمحافظة صنعاء ظهر اليوم.

وأوضح مصدر مسؤول في غرفة العمليات المشتركة بالوزارة لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن "منفذ الاعتداء استخدم الخبطة الحديدية (وسيلة بدائية لتعطيل أسلاك الكهرباء) في تنفيذ اعتدائه بين البرجين 64 و65″، وهو ما نتج عنه تعطيل كامل لشبكة الكهرباء الوطنية بما فيها محطة مأرب الغازية.

ويعرف اليمن منذ أشهر طويلة تكرار حوادث التخريب لأبراج وخطوط الكهرباء، حيث أصبح انقطاع التيار الكهربائي هاجسا يوميا للمواطن اليمني، وفيما تغرق العاصمة صنعاء وبقية المدن في ظلام دامس لساعات طويلة يُظهر مخربو الكهرباء إصرارا كبيرا وتحديا للحكومة ولتهديداتها ضدهم.

‪وزير الكهرباء اليمني قال إن مخربي شبكات الكهرباء سيحاكمون غيابيا قريبا‬ (الجزيرة)

محاكمة المخربين
وسبق لوزير الكهرباء والطاقة اليمني صالح سميع أن قال بداية الشهر الجاري إن وزارته قامت بتسليم أسماء كل مخربي أبراج وخطوط الكهرباء مع ملفاتهم إلى وزارة الداخلية الشهر الماضي, وقامت وزارة الداخلية بتسليم ملفاتهم إلى النيابة العامة, وستتم محاكمتهم غيابيا في الأيام المقبلة، حسب ما نقله الموقع الإلكتروني لوزارة الكهرباء والطاقة اليمنية عن سميع.

وأشار سميع إلى أنه سيتم تنفيذ محطات توليد وتوزيع كهربائية جديدة، موضحا أن شبكات التوزيع الحالية لا تستوعب سوى ستين ميغاواطا فقط, وذكر المسؤول اليمني أثناء حلقة نقاشية نظمها منتدى غالب القرشي أن 60% من الريف اليمني لا يزال دون كهرباء للإنارة, وأن الطاقة الكهربائية الموجودة حاليا في معظم المدن هي فقط للإنارة وليست للاستثمار.

ونبه الوزير اليمني إلى حاجة البلاد الملحة لنحو خمسة آلاف ميغاواط بشكل عاجل، وذلك من أجل استفادة القطاعات الصناعية والزراعية والتجارية في الحدود الدنيا من شبكة الكهرباء، في حين أن البلاد لا تمتلك سوى 1120 ميغاواطا.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الكهرباء اليمنية أن العاصمة صنعاء معرضة لانقطاع التيار الكهربائي بالكامل جراء احتجاز مسلحين صهاريج الوقود في منطقة قريبة من العاصمة.

يشكل انقطاع التيار الكهربائي نتيجة أعمال التخريب التي تمس خطوطه هاجسا يوميا للمواطن اليمني، وقلقا للحكومة، وتغذي حالة التوتر الأمني، بينما تترقب البلاد انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، المؤمل فيه الانطلاق نحو المستقبل.

حذرت وزارة الكهرباء اليمنية من توقف خدماتها بسبب الأزمة السياسية، وتعرّض محطات الكهرباء وخطوط الإمداد لخسائر فادحة جراء اعتداءات من قبل عناصر وصفتهم بالخارجين عن القانون. وطالبت الوزارة في الحكومة بتوفير دعم مالي عاجل للحيلولة دون انقطاع كامل للكهرباء ولدفع رواتب الموظفين.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة